كنيسة القديس يوحنا المعمدان في الداوودية

تقع كنيسة  القديس يوحنا المعمدان في الداوودية 37.089306 شمالاً و 43.220833 شرقاً وعلى ارتفاع 935 متر عن مستوى سطح البحر وهي تقع في مركز القرية.

يمكن مقارنة الوجود المسيحي في الداوودية بالقرى الأخرى الموجودة في المنطقة: حضور للطائفة اليهودية مسبقاً والتي تم تبشيرها على يد توما الرسول، أداي (ثاديوس) وماري.

في أوائل الستينيات، أي قبل ثلاثة عقود من الحروب المتتالية بين النظام العراقي والانفصاليين الأكراد، كان هناك حوالي 450 عائلة كلدانية والعديد من العائلات الآشورية التابعة للكنيسة الشرقية في الأبرشية (الكلدانية) التي تنتمي إليها قرية الداوودية.

في عام 1988، تم تدمير كنيسة القديس يوحنا المعمدان القديمة في الداوودية وأجبر القرويون على الفرار وبنيت كنيسة القديس يوحنا الجديدة (الحالية) عام 1991. إن إحياء هذه القرية الكلدانية هو رمز للتجديد المسيحي في كردستان العراق. حتى أيار 2019 ، كانت 50 عائلة تعيش في الداوودية، كما توجد 25 عائلة من هذه القرية في الشتات.

الموقع:

تقع كنيسة يوحنا المعمدان في الداوودية، 37.089306 شمالاً و 43.220833 شرقاً وعلى ارتفاع 935 متر عن مستوى سطح البحر.  في قلب وادي سابنة ، بين جبل الشاماتين في الشمال الذي يرتفع إلى 3000 متر وجبل قارة في الجنوب بنفس الارتفاع.

تقع الداوودية في قلب كردستان العراق في منطقة جيوسياسية حساسة على بعد 30 كم جنوب تركيا ، على الطريق الرئيسي المؤدي إلى نقطة التقاء الحدود العراقية والسورية والتركية. تقع القرية على بعد 11 كم فقط غرب أرادن (المقر السابق للأسقفية) و 33 كم غرب العمادية.

مشهد من الأقمار الصناعية لكنيسة القديس يوحنا المعمدان.
تشرين الأول 2019 ©Apple Plans
منطقة جبلية مزروعة بالقرب من قرية الداوودية.
يار 2019 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
لوحة للدخول ضمن قرية الداوودية.
يار 2019 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا

نبذة عن التاريخ المسيحي:

تاريخ المسيحية في الداوودية وفي القرى الأخرى في المنطقة متشابه: وجود قديم للطائفة اليهودية ثم التبشير بالمسيحية من خلال الرسل توما (على الأغلب الرسول تداوس والملقب أيضاً ضمن الأناجيل بيهوذا) ، أدي وماري. تميز القرن الرابع الميلادي بكثرة الدعوات والقصص الشعبية التي تروي حياة الشهداء الذين اضطهدوا من قبل الملك الفارسي شابور الثاني. وخلال هذه الفترة الطويلة من المسيحية المبكرة ظهرت الصوامع وانتشرت أماكن العبادة وتم تدريجياً إنشاء الكنائس والأديرة السريانية.

خلال هذه القرون الطويلة وحتى سقوط الإمبراطورية العثمانية كانت وديان وجبال بلاد ما بين النهرين مزدهرة بالأيمان وملجأ للكنيسة الشرقية.

كان القرن السابع عشر وخاصة الثامن عشر مزدهراً للإرساليات الكاثوليكية وبهذا تحول المؤمنين في قرية العمادية من الكنيسة الشرقية إلى الكلدانية[1] وفي عام 1913 كان عددهم 300 كلداني[2].

انقلب التنوع الديني والطائفي لصالح الأكراد نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين بعد المذابح التي تعرض لها المسيحيون من قبل الإمبراطورية العثمانية (حركة الشباب التحركي) مذابح سيفو[3].

ولم تتحسن أحوالهم تحت حكم السلطات العراقية بعد الاستقلال عام 1921.

_______

[1] ضمن “الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية الأمس واليوم” ، الأب جوزيف تفنكجي ، 1913 ، مقتطف من المجلة الكاثوليكية البابوية لعام 1914.

[2] Id

[3] سيفو هو الاسم السرياني الذي أطلق على الإبادة الجماعية للآشوريين والكلدان – السريان في الإمبراطورية العثمانية عام 1915-1918.

كرمة مزروعة على سطح منزل في قرية الداوودية.
يار 2019 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
جورج صموئيل أحد سكان قرية الداوودية أمام كنيسة القديس يوحنا المعمدان .
يار 2019 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا

التاريخ الحديث لقرية الداوودية وكنيسة القديس يوحنا المعمدان:

في أوائل الستينيات ، قبل ثلاثة عقود من الحروب المتتالية بين النظام العراقي والانفصاليين الأكراد، كان هناك حوالي 450 عائلة كلدانية ونفس العدد من العائلات الآشورية التابعة للكنيسة الشرقية[1] التي تنتمي إليها قرية الداوودية. عانت المجتمعات المسيحية وتراثها بشدة من المواجهات في كردستان العراق وخاصة في عام 1988 خلال عملية الأنفال التي دمرت فيها العديد من القرى وتشتت سكانها وهدم تراثها “بمجارف ميكانيكية أو بالديناميت”[2].  في منطقة بادينان الجبلية ، حيث تقع الداوودية ، “تم تدمير ما لا يقل عن ثلاثين قرية كلدانية وأربعين كنيسة منذ عام 1962”[3]. وهكذا تم تدمير كنيسة مار يوحنا المعمدان القديمة في الداودية عام 1988 واضطر القرويون أيضاً إلى الفرار. لجأ الكثيرون إلى جنوب شرق تركيا ، قبل أن يتم نفي بعضهم بشكل دائم وعودة البعض الآخر عندما انتهت الأعمال العدائية.

بنيت كنيسة مار يوحنا المعمدان الجديدة (الحالية) في الداودية عام 1991 ، في عهد رئيس الأساقفة داود بافرو ، الرئيس السابق لكاريتاس العراق.

قامت مؤسسة كاريتاس العراقية بتمويل بناء 24 منزلاً في الداوودية ، وأضيف إلى ذلك لاحقاً 40 منزلاً بمبادرة المحسن الآشوري والوزير السابق لكردستان العراق ، سركيس أغاجان.

إن إحياء قرية الداوودية الكلدانية هو رمز للتجديد المسيحي في كردستان العراق.

حتى أيار 2019 ، كان هناك 50 عائلة تعيش في الداوودية[4] كما توجد 25 عائلة من هذه القرية في الشتات.

_______

[1] المصدر “الكتاب الأسود لصدام حسين”. طبعة كريس كوتشيرا ، ص 394

[2]  Id 396

[3] Id

[4] تم جمع البيانات من قبل فريق جمعية ميزوبوتاميا / بلاد ما بين النهرين  في الداوودية ، في 14 أيار 2019

كنيسة القديس يوحنا المعمدان القديمة في الداوودية التي دمرت عام 1988 خلال عملية أنفال.
يار 2019 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
كنيسة القديس يوحنا المعمدان في الداووديةالتي تم إعادة بناءها عام 1991.
يار 2019 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
سكان قرية الداوودية في حالة خشوع أمام مقبرة.
يار 2019 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
مأدبة في ذكرى المتوفى في قرية الداوودية.
يار 2019 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
الكروم في قرية الداوودية.
يار 2019 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
جورج صموئيل أمام منزله .
يار 2019 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا

وصف كنيسة القديس يوحنا المعمدان في الداوودية:

تقع كنيسة القديس يوحنا المعمدان في مساحة مغلقة بداخلها حديقة صغيرة تم فيها إنشاء مجسم مطابق لمغارة اللورد لتكريم مريم العذراء.

الكنيسة عبارة عن مبنى صغير من الاسمنت المسلح، يوجد على سطحها صليبان يكشفان عن طابعها المسيحي. الهندسة المعمارية الداخلية عبارة عن قاعة ذات ثلاثة أجزاء مفصولة بأعمدة أسطوانية. المكان المقدس مرتفع قليلاً عن مستوى الأرض وهو مفصول عن الصحن بباب ثلاثي الأقواس. زينت نوافذ الكنيسة بالستائر المزخرفة بالتصاميم الدينية.

باب مدخل كنيسة القديس يوحنا المعمدان في الداوودية.
يار 2019 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
الباحة الداخلية ومدخل كنيسة القديس يوحنا المعمدان في الداوودية.
يار 2019 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
مجسم مغارة لورد لتكريم مريم العذراء داخل حديقة كنيسة القديس يوحنا المعمدان في الداوودية.
يار 2019 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
تمثال مريم العذراء داخل مغارة لورد ضمن حديقة كنيسة القديس يوحنا المعمدان في الداوودية.
يار 2019 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
القاعة ذو ثلاثة صحون ويفصل بينها ثلاثة أعمدة اسطوانية ضمن كنيسة القديس يوحنا المعمدان في الداوودية.
يار 2019 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
مذبح كنيسة القديس يوحنا المعمدان في الداوودية.
يار 2019 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
جورج صموئيل خلف مذبح كنيسة القديس يوحنا المعمدان في الداوودية.
يار 2019 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
ستارة معدنية عليها صورة مريم العذراء داخل كنيسة القديس يوحنا المعمدان في الداوودية.
يار 2019 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا

Contribuez à la sauvegarde de la mémoire des monuments.

Photos de famille, vidéos, témoignages, partagez vos documents pour enrichir le site.

Je participe