كنيسة مارت شموني في أرادن

تقع كنيسة مارت شموني في أرادن 37.109194 شمالاً و 43.318111 شرقاً وعلى ارتفاع 1143 متر عن مستوى سطح البحر وتتمركز في وسط القرية.

 

يمكننا مقارنة تاريخ المسيحية في أرادن بالقرى الأخرى في المنطقة: أي وجود اليهود سابقاً ثم تبشير المنطقة من قبل الرسل توما  ، أداي (ثاديوس) وماري. عرفت قصة مارت شموني وأولادها السبعة القديسين في جميع أنحاء شرق بلاد ما بين النهرين المسيحية. تظهر قصة استشهاد هذه العائلة اليهودية في الفصل السابع من كتاب المكابيين ويكشف عن الاضطهاد الذي وقع فيه اليهود ضحايا في عهد الملك السلوقي أنطيوخس الرابع إبيفانيس ، لأنهم احترموا قوانين الله وكانوا يؤمنون بالفعل بالقيامة والحياة الأبدية وذلك قبل قرنين من ظهور المسيحية .

تم ترميم الكنيسة في عام 1935 وهي عبارة عن مبنى مصنوع من الأحجار الطبيعية.

الموقع:

تقع كنيسة مارت شموني في أرادن 37.109194 شمالاً و 43.318111 شرقاً وعلى ارتفاع 1143 متر عن مستوى سطح البحر وتتمركز في وسط القرية.

في قلب وادي سابنة ، بين جبل الشاماتين في الشمال الذي يرتفع إلى 3000 متر وجبل قارة في الجنوب بنفس الارتفاع. تقع الكنيسة على بعد أقل من 1 كم شمال كنيسة السلطان مهادوخت و 21 كم غرب العمادية و75  كم شرق زاخو و 20 كم من جنوب الحدود التركية. تعتبر منطقة أرادن منطقة حساسة جداً من الناحية الجيوسياسية ولكنها أيضاً أرض جميلة غنية بعدد كبير من أنواع أشجار الفاكهة والغابات، تتخللها مراعي وحدائق وحقول أرز مروية من عدة مصادر مائية. كلمة “أرادن” تعني “جنة عدن” بالسريانية، التي تخبرنا الكثير عن جمال المكان. تعتبر أرادن إحدى أهم القرى المسيحية في وادي سابنة و ترتبط إدارياً بمحافظة دهوك – نهادرا وبقضاء العمادية.

كنيسة مارت شموني في أسفل قرية أرادن.
أيلول 2017 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا

نبذة عن التاريخ المسيحي:

تاريخ المسيحية في أرادن وفي القرى الأخرى في المنطقة متشابه: وجود قديم للطائفة اليهودية ثم التبشير بالمسيحية من خلال الرسل توما (على الأغلب الرسول تداوس والملقب أيضاً ضمن الأناجيل بيهوذا) ، أدي وماري. تميز القرن الرابع الميلادي بكثرة الدعوات والقصص الشعبية التي تروي حياة الشهداء الذين اضطهدوا من قبل الملك الفارسي شابور الثاني. وخلال هذه الفترة الطويلة من المسيحية المبكرة ظهرت الصوامع وانتشرت أماكن العبادة وتدريجياً تم إنشاء الكنائس والديرة السريانية.

خلال هذه القرون الطويلة وحتى سقوط الإمبراطورية العثمانية كانت وديان وجبال ما بين النهرين مزدهرة بالأيمان وملجأ للكنيسة الشرقية.

كان القرن السابع عشر وخاصة الثامن عشر مزدهراً للإرساليات الكاثوليكية وتحول المؤمنين من الكنيسة الشرقية إلى الكلدانية . كانت العمادية ذات يوم مقراً لأبرشية كلدانية مهمة شملت منطقتي زاخو وعقرة. في عام 1850 ، تم تقسيم هذه الأبرشية إلى ثلاثة أساقفة منفصلة عن بعضها البعض.

انقلب التنوع الديني والطائفي لصالح الأكراد نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين بعد المذابح التي تعرض لها المسيحيون من قبل الإمبراطورية العثمانية (حركة الشباب التحركي) مذابح سيفو

ولم تتحسن أحوالهم تحت حكم السلطات العراقية بعد الاستقلال عام 1921.

بين عامي 1961 و 1991 ، أثرت الحروب المتتالية بين النظام العراقي والبشمركة الكردية بشكل كبير على المجتمعات المسيحية المحلية وتراثها. ففي محافظة دهوك – نهادرا ، التي تقع فيها العمادية ، “إن نتائج سنوات صدام كانت مروعة بالنسبة للجالية المسيحية في كردستان. دمر ما كان يسمى حامي المسيحيين في بغداد والبصرة المجتمع المسيحي في كردستان. تم تدمير العشرات من الكنائس القديمة ، وهي شهود نادرة على أصول المسيحية. تم تدمير عشرات القرى المسيحية و ترحيل سكانها. مهما كان مستقبل كردستان ، على الرغم من بعض محاولات إعادة الإعمار ، فهو عالم اختفى إلى الأبد ، لأنه لا شيء سيعيد إلى كردستان عشرات الآلاف من المسيحيين الذين هاجروا إلى الغرب وأقيموا اليوم في أوروبا أو في العالم الجديد”. كما تم أيضاً تدميرالتراث: “إذ تم تفجير مائة كنيسة (الرقم الحقيقي أعلى بكثير) ، و تدمير مائتي نقش على الأقل ” وتمثل خسارة هائلة للمعرفة وللأجيال القادمة. بلغ محو الهوية ذروته مع تدمير العديد من المكتبات الرهبانية والأبرشية ، كما كان الحال في العمادية.

صليب حجري على الواجهة الشمالية لكنيسة مارت شموني للكلدان في أرادن.
أيلول 2017 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا

نبذة عن حياة القديسة مارت شموني:

تحتل مارت شموني مكانة هامة ضمن كتاب شهداء كنيسة المشرق قصة القديسة مارت شموني وأولادها السبعة معروفة لدى مسيحيي هذه الكنيسة في بلاد ما بين النهرين.

وردت قصة استشهاد هذه العائلة اليهودية في الفصل السابع من سفر المكابيين وفي عهد الملك أنطيوخس الرابع ايبيغانوس لأنهم كانوا يحترمون شريعة الله ويؤمنون بالقيامة والحياة الأبدية قبل المسيحية بقرنين.

تم توقيف الأخوة المكابيون السبعة مع والدتهم وأجبروا على أكل لحم الخنزير[1]، وعند رفضهم، قضوا شهداء، الواحد تلو الآخر أما أعين والدتهم. تم تعذيب الأول بفظاعة وألقي في النار[2]، ورغم تلك المحنة كانت مارت شموني، والدتهم، تشجعهم على البقاء أمناء لشريعة الرب وأن لا يهابوا الموت وشجعت لبنها الصغير كي لا يخاف الجلادين قائلة: “كن شجاعا أما الموت والتحق بأخوتك كي أراك معهم في السماء[3].”

_______

[1] ضمن “الكتاب المقدس حسب التاريخ” جان بوتان، طبعة لوكلاب، حزيران 2000 ص.616

[2] Id ص 616

[3] Id ص 617 . مقطع من المكابيين الثاني ، 7:29

لوحة لمارت شموني وأطفالها الشهداء السبعة ضمن كنيسة مارت شموني في أرادن.
أيلول 2017 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا

تاريخ ووصف كنيسة مارت شموني في أرادن:

تقع كنيسة مارت شموني في أرادن في مساحة دينية بداخلها حديقة صغيرة يوجد فيها أشجار فواكه.

تم تجديد الكنيسة (أعيد بناؤها) في عام 1935 في زمن البابا بيوس الحادي عشر ، بطريرك بابل للكلدانيين جوزيف عمانويل الثاني والأسقف فرانسيس داود من أبرشية العمادية ، التي تتبع لها قرية أرادن.

كنيسة مارت شموني عبارة عن مبنى مصنوع من الحجر الطبيعي لكنها مدمرة بشكل واضح. لحسن الحظ تم نقش الزخارف على الأحجار من قبل أمير حراق حيث تم إعادة صنعها فيما بعد.

الباب ذو قنطرة وهو يقع على الواجهة الشمالية للمبنى وهو واحد من آخر القطع المعمارية البارزة منذ إعادة بنائه وتم نحت القبة باستخدام الحجر الآشوري. الكتابات المحفورة في السريانية لا تزال مرئية جزئياً وهي موجودة على الركائز والأقواس. يوجد فوق هذا الباب لوحة رخامية مخّربة للغاية تحوي كتابات سريانية.

مؤخراً، تم بناء قاعة أبرشية صغيرة مقابل الجدار الشمالي الشرقي لكنيسة مارت شموني.

تدخل الكنيسة من خلال باب في وسط الواجهة الجنوبية وهي تتكون من غرفتين مفردتين متوازيتين يفصل بينهما جدار ويتواصلون مع بعضهم البعض بواسطة باب مقوس نصف دائري تعلوها خزائن أسطوانية نصف دائرية. تم تجهيز كل غرفة بمذبح ، مفصول عن الصحن بباب ملكي من الأحجار الطبيعية التي تحتل ارتفاعها بالكامل. من المحتمل أنه يتم استخدام المساحة الأولى كمدخل أما الثانية فهي الكنيسة . توجد لوحة جنائزية رخامية محفورة  بكتابات باللغتين السريانية والعربية ، تكريما للمونسنيور فرانسيس داويد ، أسقف أبرشية العمادية، المولود في أرادن في تشرين الأول 1870 وتوفي في تشرين الأول 1939.

كنيسة مارت شموني للكلدان في أرادن.
أيلول 2017 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
باب مسدود على الواجهة الشمالية لكنيسة مارت شموني للكلدان في أرادن.
أيلول 2017 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
قوس، صليب حجري وكتابات بالسريانية. باب مسدود على الواجهة الشمالية لكنيسة مارت شموني للكلدان في أرادن.
أيلول 2017 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
كتابات سريانية على الواجهة الشمالية لكنيسة مارت شموني في أرادن.
أيلول 2017 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
مدخل كنيسة مارت شموني للكلدان في أرادن.
أيلول 2017 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
القاعة الأولى لكنيسة مارت شموني في أرادن.
أيلول 2017 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
القاعة الثانية لكنيسة مارت شموني للكلدان في أرادن.
أيلول 2017 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
كتابات جنائزية لذكرى المطران فرنسيس داويد ضمن كنيسة مارت شموني في أرادن.
أيلول 2017 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا

Contribuez à la sauvegarde de la mémoire des monuments.

Photos de famille, vidéos, témoignages, partagez vos documents pour enrichir le site.

Je participe