كنيسة أم الأحزان في بغداد

تقع كنيسة أم الأحزان الكلدانية في بغداد 33°20’17.30″ شمالاً و 44°23’43.90″ شرقاً وعلى ارتفاع 44 متر عن مستوى سطح البحر، على الضفة الشرقية لنهر دجلة في حي الشورجة، أحد أقدم أحياء بغداد.

 

 

 

تم بناء الكنيسة الأولى في عام 1843 في منطقة منخفضة في بغداد، تغمرها عادة مياه فيضانات نهر دجلة و المياه الجوفية، وكان لا بد من إعادة بناء الكنيسة وتوسيعها على ارتفاع أعلى بخمسة أمتار في عام 1889.في الخمسينيات، بدأت كنيسة أم الأحزان تفقد أهميتها حيث غادر السكان تدريجياً هذا الحي القديم إلى أحياء بغداد الحديثة. تسمى الكنيسة أم الأحزان ، ويتضح هذا من خلال لوحة استثنائية على أحد جدارها.


كنيسة أم الأحزان في بغداد. مشهد جنوبي غربي من الساحة. آذار 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا 

 

 

الموقع:

تقع كنيسة أم الأحزان الكلدانية في بغداد 33°20’17.30″ شمالاً و 44°23’43.90″ شرقاً وعلى ارتفاع 44 متر عن مستوى سطح البحر، على الضفة الشرقية لنهر دجلة في حي الشورجة في عقد النصارى. يعتبر أحد أقدم أحياء بغداد حيث عاشت آلاف العائلات المسيحية ذات يوم.

للوصول إلى كنيسة أم الأحزان ، يجب المرور بشارع إحدى الأسوق حيث يحتل تجّاره جميع المساحات المتاحة ، بما في ذلك سور الكنيسة ، أما في داخلها، قد يتم وضع ما يمكن تخزينه هناك. الموقع المركزي للكنيسة والبيئة التجارية المحيطة بها يؤديان إلى طمع الكثيرين بها.

حي عقد النصارى في بغداد.
نيسان 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
الشارع والسوق أمام كنيسة أم الأحزان.
آذار 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
مدخل كنيسة أم الأحزان في بغداد.
آذار 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا

التسمية:

منذ تأسيسها في عام 1843 تسمى هذه الكنيسة بأم الأحزان. خلال إعادة بنائها وتكريسها في عام 1898 ، احتفظ البطريرك مار عبديشو الخامس خياط باسمها الأصلي بدلاً من نسبتها إلى رسل الشرق (مار توما ومار عدي ومار ماري) المفضل من قبل البطريرك بطرس إيليا عبو اليونان الرابع عشر الذي وضع حجر الأساس قبل 9 سنوات. تم تأكيد هذه التسمية من خلال لوحة استثنائية تصور “الجروح السبعة لوالدة الإله ” المعلقة على أحد جدرانها.

 

مدخل كنيسة أم الأحزان في بغداد.
آذار 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا

أصول الكنيسة الكلدانية:

الكنيسة الكلدانية هي كنيسة كاثوليكية ولدت في القرن السادس عشر نتيجة الانشقاق داخل كنيسة المشرق. في عام 1552 ، اعترض العديد من الأساقفة في شمال العراق، جنوب تركيا وشمال إيران[1] على طريقة اختيار كاثوليكوس كنيسة المشرق سيمون الثامن بالوراثة و انتخبوا في الموصل بطريركاً آخر يدعى يوهانس سولاقا ، رئيس دير الربان هرمزد في ألقوش ، الذي أخذ اسم يوحنا الثامن وذهب إلى روما لدراسة أسس الإيمان الكاثوليكي. في 20 أبريل 1553 ، أعلنه البابا يوليوس الثالث بطريرك الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية “بعد ولادتها رسمياً من تاريخه[2]“.

بالعودة إلى الإمبراطورية العثمانية، أسس بطريركية في ديار بكر (جنوب شرق تركيا الحالية) ، على بعد 400 كيلومتر شمال غرب دير الربان هرمزد. في صراع مفتوح مع منافسه سيمون الثامن ، تم القبض على يوهانس سولاقا وسجن ثم قتل عام 1555.

قبل قرن من تأسيس الكنيسة الكلدانية ، وفي عام 1445 ، تم الإعلان عن اتحاد أعضاء كنيسة المشرق في قبرص بروما، حيث كان البابا أوجين الرابع قد أطلق عليها مسبقاً اسم الكلدانية.

حتى القرن التاسع عشر، كان هذا الانشقاق الأكثر صراعاً لأن العديد من المؤمنين بالكنيسة الشرقية اختاروا الشركة مع روما.

في عام 1830 تم نقل مقر الكنيسة الكلدانية من ديار بكر إلى الموصل وانتخاب العرش البطريركي، متروبوليت الموصل يوحنا  هرمز الثامن ، ثم إلى بغداد في عام 1950 ، في عهد مار جوزيف غنيمة السابع.

مما لا شك فيه أنه من بين غالبية المسيحيين العراقيين البالغ عددهم 120000 قبل حرب الخليج الأولى عام 1991 ، كان عدد الكلدان 750.000 في آخر تعداد عام 1987 ، مقابل 300000 آشوري (كنيسة المشرق وكنيسة المشرق القديمة). في جميع المجتمعات ، كان العراقيون المسيحيون يمثلون 8 ٪ من سكان البلاد. في 2018 كم هو عددهم؟

تؤكد المعلومات التي تم جمعها بواسطة مراسلي جمعية ميزوبوتاميا عن الانهيار الديموغرافي الذي تحدث عنه المجتمعات التي تمت زيارتها.  يقال أن هناك أقل من 400000 من الكلدانيين في العراق، منتشرين بين بغداد وكردستان وسهل نينوى والبصرة. في الواقع، لم تتوقف المصائب التي واجهتها الطوائف المسيحية في العراق منذ الاستقلال في عام 1933. ولم تقدم بداية القرن الحادي والعشرين أي فترة من الراحة مع بداية الغزو الأمريكي في عام 2003 ، وهو الحصار الرهيب الذي فرضته الأمم المتحدة بالإضافة لعنف المافيات الإسلامية والاضطهاد الذي استهدف المجتمعات المسيحية منذ سقوط نظام صدام حسين.

اليوم ، تتكون الكنيسة الكلدانية من شتات كبير منتشر في القارات الخمس: في الولايات المتحدة ، أوروبا ،أستراليا، كندا ،نيوزيلندا والاتحاد السوفيتي السابق: خاصة في روسيا (موسكو، روستوف نا دونو) ، أوكرانيا ، جورجيا (تبليسي) و أرمينيا (يريفان).

 

 

 

 

[1] في القرن السادس عشر، الإمبراطورية العثمانية والفارسية.

[2] من (تاريخ كنيسة المشرق)، ريموند لو كوز، سيرف، أيلول 1995، ص.328

صليب آشوري من العصر الساساني (القرن الثالث - السابع).
أبريل 2018 © متحف بغداد.
صليب آشوري من العصر الساساني (القرن الثالث - السابع).
أبريل 2018 © متحف بغداد.
شعار الكنيسة الكلدانية.
نيسان 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
البطاركة الكلدان منذ التأسيس وحتى يومنا هذا.
نيسان 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا

تاريخ كنيسة أم الأحزان:

تم بناء كنيسة أم الأحزان الأصلية (الأولى) في عام 1843. وقد أجبر نمو السكان واحتياجات المجتمع الكلداني على بناء كنيسة جديدة أكثر اتساعاً في نهاية القرن التاسع عشر ، والتي يمكن أن تستوعب ما يقارب ال 2000 شخص.

جرت المفاوضات والخطوات اللازمة لبناء هذه الكنيسة تحت سلطة البطريرك الكلداني يوسف (جوزيف) أودو السادس ، ولكن توقفت بوفاته في عام 1878.

وضع بطرس إيليا عبو اليونان الرابع عشر ، بطريرك بابل للكلدان، حجر أساس الكنيسة في 17 أذار 1889. توفي بسبب حمى التيفوئيد في 27 حزيران 1894 ، قبل الانتهاء من أعمال البناء. خلفه مار عبديشوع الخامس خياط وتم افتتاح الكنيسة في 27 تشرين الثاني 1898.

في الخمسينيات ، بدأت كنيسة أم الأحزان تفقد أهميتها لأن السكان غادروا تدريجياً هذا الحي القديم في عقد النصارى ليستقروا في أحياء بغداد الحديثة. اليوم ، لم يتبقى سوى 120 أسرة مسيحية في هذا الحي.

تم بناء الكنيسة في منطقة منخفضة في بغداد، تغمرها عادة مياه فيضانات نهر دجلة و المياه الجوفية وأدى هذا إلى ضعف أساساتها، وكان لا بد من ترميمها تحت رعاية البطريرك بولص الثاني شيخو. تم رفع أرضية الكنيسة خمسة أمتار وتم تركيب قنوات الصرف.

على الرغم من أن القداديس والاحتفالات أصبحت نادرة جداً ، إلا أن كنيسة أم الأحزان كانت ذات يوم الكاتدرائية الكلدانية في بغداد. تم ترميمها وتجديدها بالكامل من قبل بطريرك بابل للكلدان لويس رافائيل ساكو في عام .2015

كنيسة أم الأحزان في بغداد. الجرس.
آذار 2018 © ليث باسيل / ميزوبوتاميا
كنيسة أم الأحزان في بغداد.
الجرس والقبة. آذار 2018 © ليث باسيل / ميزوبوتاميا
كنيسة أم الأحزان في بغداد. الواجهة الجنوبية.
آذار 2018 © ليث باسيل / ميزوبوتاميا
كنيسة أم الأحزان في بغداد. الزينة تحت الممر الغربي.
آذار 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
كنيسة أم الأحزان في بغداد. شموع النذور بجانب باب المدخل الجنوبي.
آذار 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا

وصف كنيسة أم الأحزان:

كنيسة أم الأحزان الكلدانية عبارة عن مبنى رائع من الآجر الفخاري. إنه أسلوب بناء أجدادنا النموذجي على طراز بلاد ما بين النهرين الذي كان يستخدم حتى القرن الماضي لبناء المنازل والمساجد والكنائس والقصور في بغداد. تحافظ الجدران السميكة جداً على البرودة في الصيف والحرارة في الشتاء.

يتم الدخول إلى المجمع الديني مروراً بلافتة متواضعة تم وضعها أعلى البوابة الخارجية. بعد تجاوزها توجد ساحة كانت سابقاً مقبرة وفي أقصاها وعلى أحد جدرانها نرى شواهد القبور لعدة موتى مكتوبة باللغتين العربية والفرنسية. يوجد في الركن الجنوبي الشرقي لهذا الفناء نسخة من كهف مريم العذراء في لورد ، كما هو الحال تقريباً في جميع الكنائس الكاثوليكية (الكلدانية والسريانية) العراقية .

مدخل الكنيسة عبارة عن باب جانبي متواضع ، يوجد تحت الممر المفتوح على الواجهة الجنوبية على طول الساحة. باب آخر أوسع مفتوح على الجانب الشمالي من المبنى.

من الداخل ، تدعم كنيسة أم الأحزان مجموعة من الأعمدة والأروقة المصنوعة من رخام الموصل. تم نقل هذه المواد إلى بغداد على متن طوافات نهر دجلة. يتكون المبنى من ثلاثة صحون ، إلى الجنوب الشرقي منها يشغل المذبح العرض الكامل للمبنى.

لا يوجد في الكنيسة باب ملكي كما هي العادة في أغلب الكنائس الآشورية الكلدانية القديمة ، ويتم فصل المذبح عن صحن الكنيسة بواسطة حاجز بسيط.

تم تجهيز المكان الأكثر قداسة بمذبح مركزي مزدوج تعلوه قبة وعلى المذابح الجانبية يوجد أيضاً قبتين. في الجزء المركزي، يميل المذبح القديم على أحد جدران الكنيسة وهو مصنوع من الخشب المنحوت ومزين بشكل جميل على النمط القوطي ، وقد شكله الجنود البولنديون الذين وصلوا إلى بغداد خلال الحرب العالمية الثانية.

يوجد مذبح آخر، بسيط وحديث تم صنعه أيضاً من الخشب، في الوسط المذبح للاحتفال بالقداس الإلهي أمام المؤمنين، كما هو الحال في الكنيسة الكاثوليكية منذ فاتيكان 2.

فوق المذبح القديم توجد لوحة استثنائية تمثل “الجروح السبع لوالدة الإله”. ونجد إهداء هذه اللوحة  ومصدرها في الجزء السفلي من الإطار. يمكننا قراءة الخط العربي الذي يدل أن هذا العمل يأتي من ديار بكر (في الجنوب الشرقي لتركيا الحالية) وأنه تم إرساله (إهدائه أو تصميمه) من قِبل شخص يدعى الياس كوركيس في عام 1899.

يعلو كل من المنطقتين السفليتين للكنيسة ، وهما أضيق من صحن الكنيسة ، ستة قباب تحملها المقرنصات (على شكل خلية النحل). المصادر المعمارية والزخرفية المستخدمة هي الفارسية والعباسية.

الأصوات ضمن كنيسة أم الأحزان لها صدى استثنائي ، وتم تجهيزها أيضاً بمنبر خشبي منحوت ، يدعمه العمود الأيمن للحاجز الذي يفصل صحن الكنيسة عن المكان المقدس. وهو أمر غير مألوف على الأقل في العمارة التقليدية لكنائس بلاد ما بين النهرين والذي يكشف عن مدى تأثير الكنيسة الكاثوليكية الرومانية.

بالقرب من المذبح، إلى اليمين وإلى اليسار ، توجد العديد من المقابر. وأهمها للبطريرك عبديشوع الخامس خياط وبولص الثاني شيخو. هناك أيضاً قبر الأسقف ميخائيل نعمو الذي استثمر كثيراً من وقته في بناء الكنيسة ، وأيضاً قبر الكاهن ميخائيل باهو وأخيراً الأب يوحنا مقصود.

خارج كنيسة أم الأحزان ، وعلى جانبي المبنى ، نرى الجدران الجنوبية والشمالية المزينة بصلبان، بأوعية القربان المقدس  وبزخارف دينية تم نقشها على الآجر الفخاري.

 

كنيسة أم الأحزان في بغداد. مشهد جنوبي غربي من الساحة.
آذار 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
كنيسة أم الأحزان في بغداد. حجر جنائزي في ساحة الكنيسة لذكرى الطبيب سليمان باي غزالة (1929-1853) مقدم من قبل زوجته وعليه إهداء حب شعري .
نيسان 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
كنيسة أم الأحزان في بغداد. نسخة من كهف مريم العذراء.
آذار 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
كنيسة أم الأحزان في بغداد. ممر جنوبي.
. آذار 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
كنيسة أم الأحزان في بغداد. من الداخل: صحن، منبر ومذبح.
آذار 2018 © ليث باسيل / ميزوبوتاميا
كنيسة أم الأحزان في بغداد. المكان المقدس مع المذبحين القديم والحديث ومنبر الخشب المنحوت.
آذار 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
كنيسة أم الأحزان في بغداد. المذبح القديم.
آذار 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
نيسة أم الأحزان في بغداد.لوحة تمثل الجروح السبع لوالدة الإله والإهداء المنحوت في الأسفل.
آذار 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
كنيسة أم الأحزان في بغداد. الجزء السفلي الشمالي.
آذار 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
كنيسة أم الأحزان في بغداد. المنبر الخشبي المنحوت.
آذار 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
كنيسة أم الأحزان في بغداد.قبر بطريرك بابل للكلدان بولص الثاني شيخو .
آذار 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
كنيسة أم الأحزان في بغداد. شاهد جنائزي وقبر.
آذار 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
كنيسة أم الأحزان في بغداد. شاهد جنائزي وقبر.
آذار 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
كنيسة أم الأحزان في بغداد. زخرفة لوعاء القربان المقدس.
آذار 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
كنيسة أم الأحزان في بغداد. تفاني النساء المسلمات لمريم العذراء.
آذار 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
كنيسة أم الأحزان في بغداد. تفاني النساء المسلمات لمريم العذراء.
آذار 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا

Contribuez à la sauvegarde de la mémoire des monuments.

Photos de famille, vidéos, témoignages, partagez vos documents pour enrichir le site.

Je participe