كوخي: أول مقعد لكنيسة المشرق

تقع أنقاض كنيسة كوخي على بعد 32 كم جنوب بغداد، على الضفة الغربية لنهر دجلة 33°05’56.9″ شمالاً و 44°33’07.1″شرقاً.

سميت مدينة كوخي السريانية بإسم سيلوسيا اليونانية القديمة ، التي أسسها سيليوكوس الأول رفيق الإسكندر الأكبر. في ملتقى التأثيرات الهلنستية والفارسية ، شكّل ظهور وتطور المسيحية في كوخي  الناطقة باللغة السريانية ثورة ثقافية كبيرة.

كانت كوخي المقر البطريركي للكنيسة الشرقية من عام 310 حتى 780 ، ونقطة الانطلاق للعديد من مهام التبشير إلى بلاد فارس والهند والصين ، قبل قرون من ظهور البعثات الكاثوليكية والبروتستانتية في الشرق.

في القرن الحادي والعشرين ، تبقى لكوخي مكانة روحية عالية حيث لا تزال أنقاض المبنى مرئية بالإضافة إلى وجود عشرين مقبرة لرؤساء الكنائس (الكاثوليكوس).


التصوير: انقاض كنيسة كوخي. مايو 2019 © باسكال ماجيسيان / بلاد ما بين النهرين

الموقع:

تقع أنقاض كنيسة كوخي على بعد 32 كم جنوب بغداد، على الضفة الغربية لنهر دجلة 33°05’56.9″ شمالاً و 44°33’07.1″شرقاً (تقريباً.للتأكد). يعد الموقع اليوم جزء من منطقة المدائن الواقعة على الضفة الشرقية.

دجلة (في منطقة المدائن)
مايو 2019 © باسكال ماجيسيان / بلاد ما بين النهرين
المنطقة الزراعية للمنطقة المدائن
مايو 2019 © باسكال ماجيسيان / بلاد ما بين النهرين
المنطقة الزراعية للمنطقة المدائن
مايو 2019 © باسكال ماجيسيان / بلاد ما بين النهرين

أصول كوخي:

سميت مدينة كوخي السريانية بإسم سيلوسيا اليونانية القديمة ، التي أسسها سيليوكوس الأول رفيق الإسكندر الأكبر . تحولت سيلوسيا إلى كوخي (السلوقية الجديدة) بعد فترة من الانحطاط ، قبل أن تخضع لسيطرة  أرداشير الأول، مؤسس السلالة الفارسية-الساسانية في النصف الأول من القرن الثالث. كانت كوخي تدعى فيه – أرداشير.

في ملتقى التأثيرات الهلنستية والفارسية ، شكّل ظهور وتطور المسيحية في كوخي  الناطقة باللغة السريانية ثورة ثقافية كبيرة.  بسبب سياسة تعريب المنطقة لاحقاً، سميت ببهراسير.

قوس قصر قطيسفون الساساني, مبني في عام 540
مايو 2019 © باسكال ماجيسيان / بلاد ما بين النهرين
إيوان المدائن
مايو 2019 © باسكال ماجيسيان / بلاد ما بين النهرين
إيوان المدائن
مايو 2019 © باسكال ماجيسيان / بلاد ما بين النهرين
إيوان المدائن
مايو 2019 © باسكال ماجيسيان / بلاد ما بين النهرين
إيوان المدائن
مايو 2019 © باسكال ماجيسيان / بلاد ما بين النهرين

تاريخ التبشير:

تقع كوخي وسيلوسيا اليوم على نفس الضفة، بينما تقع قطسيفون القديمة على الضفة الشرقية. تغير هذا الموقع في عام 116 عندما غير نهر دجلة مجراه إذ كانت كوخي تقع سابقاً على الضفة الشرقية مثل قطسيفون[1].

يروي نص قديم[2] أنه عندما جاء الرسول ماري إلى كوخي ، كانت تقع على نفس الضفة التي تقع فيها قطسيفون وهذا يثبت أنه جاء إلى هذا المكان قبل عام 116 وأن التبشير لهذا الجزء من بلاد ما بين النهرين يعود إلى بداية القرن الثاني.

يضاف إلى هذا المصدر، التقليد الذي يضفي الشرعية على الأساس الرسولي للكنيسة الشرقية. يقول هذا التقليد أن القديس توما ، أحد رسل المسيح، جاء إلى سيلوسيا- قطسيفون أثناء رحلته إلى الهند ويعتبر بذلك مبشر بلاد ما بين النهرين وهو أيضاً مؤسس أول أسقفية للكنيسة الشرقية (الأسم الرسمي اليوم هو كنيسة الشرق الرسولية الآشورية) وتم تسمية مقعد سيلوسيا – قطسيفون الأول باسمه .

ينسب التقليد إلى إديسا دوراً محورياً في نشر الرسالة المسيحية في الشرق ، عبر تاريخ ثلاث شخصيات رسولية: أدي وماري وتوما[3]”. في الواقع ، جاء العديد من تلاميذ القديس توما من إيديسا ، المؤمنين بولاية  كنيسة أنطاكية ، إلى بلاد ما بين النهرين وخاصةً إلى سيلوسيا – قطسيفون (كوخي). تأسست المسيحية السريانية في بلاد ما بين النهرين بفضل هؤلاء المبشرين.

تحكي قصة مكتوبة باللغة السريانية في القرن الرابع ، معروفة من خلال المؤرخ اليوناني أوزيبيوس قيصر (260-340) وبإصدار سرياني من القرن الخامس ، كيف أن الملك أبغار الخامس (13-50) سمع بوجود رجل استثنائي في فلسطين يعظ المرضى ويشفيهم، فدعاه إلى بلاطه وعرض عليه أن يشارك مملكته معه. رفض يسوع محتوى هذه الرسالة ، لكنه استجاب لها ووعد بإرسال أحد تلاميذه بعد القيامة وهنا نتحدث عن عدي ، أحد التلاميذ الاثنين والسبعين ، الذين أرسلهم الرسول توما إلى إديسا بعد الصعود. أقام في منزل أحد اليهود المسمى توبيت ،حيث قام بتبشير الملك وطبقة النبلاء. قام أيضاً بالتعميد وببناء الكنائس وتنظيم مجتمع إيديسا بالمشاركة مع رجال الدين.

يتبعه ، ماري ، أحد تلامذة المسيح ، الذي غادر من إديسا ، وذهب إلى نصيبين ، ومن هناك ، دخل وادي دجلة بالكامل ومن ثم الخليج العربي. كان يعظ في كل الأماكن ويقوم بالتبشير والتعميد وتأسيس المجتمعات وبناء الكنائس بالأخص في كوخي بالقرب من قطسيفون التي أصبحت أول مقر للمقعد البابوي وقلب كنيسة المشرق[4]. هذا مثال جيد على القيمة الرمزية والتراثية لكنيسة كوخي[5].

كان المقر البطريركي للكنيسة الشرقية في كوخي حيث سكن العديد من الكاثوليكوس من عام 310 حتى 780 ، وكانت نقطة الانطلاق للعديد من مهام التبشير إلى بلاد فارس والهند والصين ، قبل قرون من بدء البعثات الكاثوليكية والبروتستانتية في الشرق. في عام 780 ، تم نقل المقعد البابوي إلى بغداد. ومع ذلك ظلت كنيسة كوخي هي المكان الذي يتم فيه تكريس الكاثوليكوس.

في القرن الحادي والعشرين يبقى لكوخي مكانة روحية عالية حيث لا تزال أنقاض المبنى مرئية ويوجد في المنطقة حوالي عشرين قبر لرؤساء الكنائس (الكاثوليكوس).

_______

[1] المصدر جان موريس فييه ، استشهد به ريموند لو كوز ، في “تاريخ كنيسة المشرق” ، لو سيرف ، أيلول 1995 ، ص 21.

[2] المصدر جان موريس فييه ، استشهد به ريموند لو كوز ، في “تاريخ كنيسة المشرق” ، لو سيرف ، سبتمبر 1995 ، ص 21.

[3] فرانسوا بريكيل شاتونيه ، في “مسيحيي الشرق ، 2000 عام من التاريخ” ،أيلول 2017 ، ص. 34 ، ولادة وتطور الكنائس في العالم السرياني.

[4] فرانسوا بريكيل شاتونيه ، في “مسيحيي الشرق ، 2000 عام من التاريخ” ،أيلول 2017 ، ص. 34 ، ولادة وتطور الكنائس في العالم السرياني.

[5] ريموند لو كوز ، في “تاريخ كنيسة المشرق” ، لو سيرف ، أيلول 1995 ، ص 21.

انقاض كنيسة كوخي.
مايو 2019 © باسكال ماجيسيان / بلاد ما بين النهرين
انقاض كنيسة كوخي.
مايو 2019 © باسكال ماجيسيان / بلاد ما بين النهرين
انقاض كنيسة كوخي.
مايو 2019 © باسكال ماجيسيان / بلاد ما بين النهرين
انقاض كنيسة كوخي.
مايو 2019 © باسكال ماجيسيان / بلاد ما بين النهرين
انقاض كنيسة كوخي.
مايو 2019 © باسكال ماجيسيان / بلاد ما بين النهرين
انقاض كنيسة كوخي.
مايو 2019 © باسكال ماجيسيان / بلاد ما بين النهرين
انقاض كنيسة كوخي.
مايو 2019 © باسكال ماجيسيان / بلاد ما بين النهرين

التجديد المحتمل لمكانة روحية عالية:

صبح الوصول إلى الموقع في السنوات الأخيرة ممكناً وعادت مجموعات الحجاج والزوار إلى كوخي منذ الهزيمة العسكرية لداعش.

في حزيران 2018 ، قامت مجموعة من المسيحيين من بغداد برفقة الأب منصور المخللي (مركز الدراسات الشرقية ، بغداد) بزيارة الموقع بدعوة من الجالية المسلمة المحلية وخاصة الشيخ سعد ثابت الجبوري. ولد من هذا الاجتماع مشروع ترميم الموقع ، والذي يمثل بالنسبة للسلطات العراقية مكانة ثقافية وسياحية مهمة.

يقول الأب ميسار من كنيسة القديس جورج الكلدانية القريبة من كوخي ، أن هذا سيكون علامة على التجديد بين المسيحيين والمسلمين بعد “الانقسام الناشئ من الفظائع والعنف المرتكب من قبل داعش (…). ربما يكون تجديد هذه الكنيسة نقطة انطلاق جديدة للتقارب بين المسلمين والمسيحيين. “[1]

_______

[1] مراجعة مقالة بقلم فيتوريا ترافيرسو ، أليتيا ، في أليتيا ، 5 أيلول 2018:

https://fr.aleteia.org/2018/09/05/irak-chretiens-et-musulmans-au-chevet-de-lune-des-plus-anciennes-eglises-du-monde/

 

انقاض كنيسة كوخي.
مايو 2019 © باسكال ماجيسيان / بلاد ما بين النهرين
انقاض كنيسة كوخي.
مايو 2019 © باسكال ماجيسيان / بلاد ما بين النهرين
انقاض كنيسة كوخي.
مايو 2019 © باسكال ماجيسيان / بلاد ما بين النهرين
انقاض كنيسة كوخي.
مايو 2019 © باسكال ماجيسيان / بلاد ما بين النهرين
فلاح موقع كوخي التاريخي.
مايو 2019 © باسكال ماجيسيان / بلاد ما بين النهرين

Contribuez à la sauvegarde de la mémoire des monuments.

Photos de famille, vidéos, témoignages, partagez vos documents pour enrichir le site.

Je participe