كنيسة اللاتين / كنيسة الساعة للآباء الدومينيكان في الموصل

تقع كنيسة اللاتين / كنيسة الساعة للآباء الدومينيكان في الموصل36.340886″ شمالاً و 43.127331″ شرقاً وعلى ارتفاع 230 متر عن مستوى سطح البحر، في القطاع الجنوبي من مدينة الموصل القديمة المحاطة بالأسوار العثمانية ، عند مفترق طرق نينوى والشذياني.

منذ عام 1750 ، كان أعضاء البعثة الدومينيكية في بلاد ما بين النهرين وكردستان وأرمينيا من الجهات الفاعلة الرئيسية كخبراء وشهود في تاريخ العراق المسيحي على المخاطر التي تواجه المسيحيين في الشرق الأوسط.

بنيت أول كنيسة للدومينيكان في الموصل من قبل الإيطاليين. بين عامي 1866 و 1873 بنيت كنيسة اللاتين الكبيرة للآباء الدومينيكان في فرنسا. إنه مبنى مهيب ، ضخم ذو تصميم طولي ، “على الطراز الروماني البيزنطي” ، ذو ثلاثة صحون وخمسة أقسام.

يقع برج الجرس في جهة الشمال ، بين اثنين من الكنائس الصغيرة المرتبطة بالبناء الرئيسي. في عام 1876 قدمت الإمبراطورة أوجيني دي مونتيجو ، زوجة نابليون الثالث ، التمويل اللازم لبناء برج الجرس في العراق والذي تم تركيبه في عام 1880 كتقدمة من الحكومة الفرنسية وكان هذا بناءً على طلب القنصل الفرنسي في الموصل وكانت هذه الساعة الشهيرة تعطي التوقيت للمدينة بأكملها.

تم ترميم الدير في عام 2000 ، وتم نهبه وتدميره بعد عشر سنوات ، أي خلال سنوات احتلال الموصل على يد داعش.


كنيسة اللاتين / كنيسة الساعة للآباء الدومينيكان في الموصل، تم تخريبها أثناء احتلال داعش (2014-2017) و أثناء معركة تحرير المدينة (2017). نيسان 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا

ب. الموقع:

تقع كنيسة اللاتين / كنيسة الساعة للآباء الدومينيكان في الموصل36.340886 شمالاً و 43.127331 شرقاً وعلى ارتفاع 230 متر عن مستوى سطح البحر، في القطاع الجنوبي من مدينة الموصل القديمة المحاطة بالأسوار العثمانية ، عند مفترق طرق نينوى والشذياني عند شارعين رئيسيين: نينوى وفاروق.

كنيسة اللاتين / كنيسة الساعة للآباء الدومينيكان في الموصل، تم تخريبها أثناء احتلال داعش (2014-2017) و أثناء معركة تحرير المدينة (2017).
نيسان 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا

نبذة عن تاريخ مسيحيي موصل:

“تبقى موصل مدينة مسيحية” [1] كما يتضح ذلك من تاريخها وتراثها القديم والمعاصر.

إذا كانت الأسقفية الأولى قد أسست في عام 554[2] ، فيجب علينا أيضاً أن نأخذ في عين الاعتبار التقليد الرسولي القديم. “الطريقة التي تتباهى بها الكنائس الثلاثة هي إقامة أحد الرسل فيها . حيث تم بناء كنيسة شمعون الصفا (خلال الفترة من القرن الثاني عشر إلى القرن الثالث عشر) في الموقع الذي أقام فيه القديس بطرس أثناء زيارته بابل وستربط كنيسة مار ثيودوروس بمرور الرسول برثولماوس. أما بالنسبة إلى الرسول مار توما وهو في طريقه إلى الهند ، فقد تحول المنزل الذي أقام فيه إلى كنيسة”[3]. هذه الكنيسة هي بالتحديد مبنى مار توما للسريان الأرثوذكس .

يعود تاريخ أول كنيسة شهدتها مدينة نينوى (اليوم الموصل-الشرقي) إلى عام 570 ويتم ذكرها في التاريخ النسطوري وهي كنيسة مار أشعيا. في الواقع ، يؤكد هذا على وجود الجالية المسيحية. في القرن السابع ، كانت كنيسة مار توما التابعة للمجتمع السرياني الأرثوذكسي معروفة أيضاً. كان دير مار غابرييل منذ القرن السابع مقراً لمدرسة لاهوتية وليتورجية كبيرة لكنيسة الشرق. يقع في مكان هذا الدير الذي بني في القرن الثامن عشر ويسمى كنيسة الطاهرة للكلدان[4].

على مر القرون، مع تطور المجالس والنزاعات في الموصل ، تعددت الكنائس من جميع الطوائف، بما في ذلك الأرمن واللاتين.

تشمل هذه النبذة التاريخية الفتح الإسلامي. سقطت موصل في عام 641 وأصبح مسيحيوه من التميميين ، مع مراعاة الحقوق (المحدودة) والواجبات (الملزمة) التي تنطوي عليها عضويتهم المذهبية. استمر هذا الوضع حتى القرن التاسع عشر وانتهى في الإمبراطورية العثمانية في عام 1855. على الرغم من هذا، بقي الفكر التميمي يحكم المسيحيين (واليهود) ويحدد العقليات والعلاقات المذهبية في الحياة العامة تقريباً في جميع الدول الإسلامية ويتم تطبيقه إلى الآن بحكم القانون (في إيران).

في القرنين الثاني عشر والثالث عشر ، خلال الفترة التركية السلجوقية ، سادت سلالات الأتابكة في جميع أنحاء بلاد ما بين النهرين وجعلت لموصل مكانة عالية من السلطة. في ذلك الوقت ، أقام السريان الأرثوذكس المضطهدون في تكريت في سهل نينوى وكذلك في الموصل ، حيث طوروا مجتمعهم وأسسوا كنيسة مار حديني. “في نهاية القرن العشرين ، بسبب الفيضانات في باطن الأرض في الحي الذي توجد فيه  كنيسة مار حديني ، غمرت المياه الكنيسة التي بنيت على مستوى منخفض بالنسبة للأرض وتم هجرها. تم بناء كنيسة جديدة فوق القديمة. لحسن الحظ ، تم نقل الباب الملكي المنحوت على طراز الأتابكة والذي وصفه الأب فيي بأنه “جوهرة النحت المسيحي في القرن الثالث عشر[5]“.

​​ بعد حكم الأتابكة، نجح المغول هولاكو خان في الاستيلاء على الموصل ولكنه لم يفعل بها ما فعله من دمار ومذابح في بغداد عام 1258 ، وذلك بفضل “حاكم المدينة القدير للغاية ،لؤلؤ ، ذو أصل أرمني[6]“. مع ذلك كان القرن التالي مأساوياً. حيث وصلت حالات الاضطهاد المسيحي إلى ذروتها في عهد تيمورلنك ، الذي اجتاحت جيوشه الشرق الأوسط في السنوات الأولى من القرن الرابع عشر وأبادت السكان المسيحيين. لم يخضع مسيحيي الشرق لمشروع استئصال مماثل من قبل، إذ كان يمكن للعراق أن يطالب بحق الاستشهاد”[7].

في عام 1516 ، سقطت الموصل لأول مرة في أيدي الأتراك العثمانيين ، ولكن في القرن التالي أحكموا سيطرتهم التي دامت أربعة قرون على بلاد ما بين النهرين العراقية بعد غزو بغداد في عام 1638 من قبل السلطان مراد الرابع.

كانت الموصل في القرن السادس عشر مركزا كبيرا للتأثير المسيحي وهو المكان الذي حدث فيه انشقاق الكنيسة الشرقية ، مع انتخاب يوهانس سولاقا كأول بطريرك للكنيسة الكلدانية. أصبح رئيس دير الربان هرمزد في ألقوش ، وأخذ اسم يوحنا الثامن وتوجه إلى روما للتعمق في الإيمان الكاثوليكي. في 20 أبريل 1553 ، أعلنه البابا يوليوس الثالث بطريرك الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية “حيث أصبح وجودها الآن رسمياً”[8]. بعد ديار بكر (جنوب شرق تركيا الحالية) وقبل بغداد (عام 1950) ، تم تأسيس مقر الكنيسة الكلدانية في الموصل في عام 1830 ، مع انتخاب العرش البطريركي لمتروبوليت الموصل يوحنا هرمز الثامن.

في عام 1743 ، شارك المسيحيون في الموصل بنشاط في الدفاع عن المدينة خلال الحصار الذي دام 42 يوماً لبلاد فارس، ونادر شاه الذي سبق ونهب سهل نينوى. المنتصر والممتن، باشا الموصل حسين الجليلي “حصل على فرمان من القسطنطينية لصالح كنائس الموصل[9]“. في عام 1744 بنيت الكنيستان الطاهرة في الموصل ، واحدة للكلدان ، وأخرى للسريان الكاثوليك. ومن ناحية أخرى ، تم ترميم الكنائس التي دمرتها القنابل.

شهد القرن السابع عشر افتتاح البعثات اللاتينية في بلاد ما بين النهرين العراقية. افتتح الرهبان الكبوشيون أول منزل لهم في الموصل في عام 1636. وصل الدومينيكان من مقاطعة روما في عام 1750 ، تلاهم أولئك من مقاطعة فرنسا في عام 1859.

حدثت نقطة تحول في عام 1915-1918 أثناء الإبادة الجماعية للأرمن والآشوريين – الكلدان في الدولة العثمانية. استقر الكثير من الناجين في بلاد ما بين النهرين العراقية وخاصة في الموصل حيث كانت هناك مجتمعات مسيحية. خلال هذه الفترة ، في كانون الثاني من عام 1916 ، وفي ليلتين فقط ، تم إبادة 15000 من الأرمن المرحلين في الموصل وحولها ، وتم ربطهم ضمن مجموعات لعشر أشخاص، ومن ثم إلقاؤهم في مياه نهر دجلة. ويجب الذكر بأنه وقبل هذه المذبحة، وفي 10 حزيران 1915، أرسل القنصل الألماني في الموصل هولشتاين إلى سفير بلاده البرقية التالية: ” 614 أرمني (من رجال،نساء وأطفال) الذين طردوا من ديار بكر وتم توجيههم إلى الموصل كانوا قد اصيبوا جميعا أثناء سفرهم بالطوافات في نهر دجلة. يوم أمس، وصلت العوامات الفارغة. ومنذ عدة أيام، يحمل إلينا النهر الجثث والأطراف البشرية  ([10]…).

كان لسقوط صدام حسين عام 2003 وتطور الأصولية الإسلامية-المافيات تأثير كبير على الانهيار الديموغرافي للمجتمعات المسيحية في العراق ، وخاصة في الموصل. في الأول من آب 2004 ، كانت الهجمات المتزامنة على خمس كنائس في الموصل وبغداد نقطة الانطلاق لطرد المسيحيين من موصل إلى المناطق المحمية في سهل نينوى، إلى كردستان العراق وإلى الخارج. السنوات التي تلت ذلك في الموصل كانت فظيعة. الاغتيالات والخطف المستهدف للمسيحيين أكد على الهجرة الجماعية. في 6 كانون الثاني من عام 2008 ، يوم عيد الغطاس ، ثم يوم 9 كانون الثاني ، استهدفت الأعمال الإجرامية العديد من المباني المسيحية في الموصل وكركوك.

في هذا الجو المرعب ، اختُطف المطران بولس فرج رحو ، رئيس أساقفة الموصل الكلداني. “في 13 شباط 2008 ، أثناء استضافته لوفد باكس كريستي في كنيسة كرمليس بالقرب من الموصل ، كشف النقاب عن تهديده من قبل جماعة إرهابية قبل بضعة أيام: -” حياتك أو خمسة مائة ألف دولار” ، أخبره الإرهابيون. فأجاب: “حياتي لا تستحق هذا الثمن!” وبعد شهر ، في 13 آذار ، تم العثور على المطران رحو ميتاً على أبواب المدينة. “[11]

بين حزيران 2014 وتموز 2017 ، سقطت الموصل في أيدي مقاتلي داعش الإسلاميين. رأى المسيحيون البالغ عددهم 10000 أو نحو ذلك الذين ما زالوا يقيمون في المدينة ، منازلهم مختومة بعلامة نصراني (الناصري ، أي تلاميذ يسوع). وهكذا تم وصمهم ، و استدعاؤهم للتحول إلى الإسلام ، أو دفع الجزية (ضريبة) ، أو الموت. لقد هربوا من المدينة على نطاق واسع وعلى عجل ، لكنهم اضطروا إلى التخلي عن تراثهم المسيحي الذي تعرض للنهب والتخريب والتدنيس إلى حد كبير. معركة الموصل وتفجير التحالف الدولي الذي سحق مقاتلي داعش تحت نيران النار ، حول بعض أكبر المباني المسيحية (والإسلامية) في الموصل إلى غبار.

_______

[1] ” مقابلة حول الشرق المسيحي” نسخة لا تون، مرسيليا تموز 2015.ص88

[2] ضمن “آشور المسيحية” طبعة 2، جان موريس فييه.بيروت،1965.ص.115-116.”موصل المسيحية” جان ماري فييه.

[3] ” مقابلة حول الشرق المسيحي” جان ماري ميريجو ،نسخة لا تون، مرسيليا تموز 2015.ص89

[4] ” مقابلة حول الشرق المسيحي” جان ماري ميريجو، نسخة لا تون، مرسيليا تموز 2015.ص92-93

[5] ” مقابلة حول الشرق المسيحي” جان ماري ميريجو، نسخة لا تون، مرسيليا تموز 2015.ص94

[6] مقابلة حول الشرق المسيحي” جان ماري ميريجو، نسخة لا تون، مرسيليا تموز 2015.ص95

[7] ضمن ” حياة وموت مسيحيي الشرق” جان بيير فالون،فايارد، آذار 1994، ص740

[8] ضمن “تاريخ كنيسة المشرق” ريموند لو كوز، أيلول 1995 ص328

[9] مقابلة حول الشرق المسيحي” جان ماري ميريجو، نسخة لا تون، مرسيليا تموز 2015.ص97

[10] ضمن (إبادة المهجّرين الأرمن العثمانيين ضمن معسكرات الاعتقال في سورية – بلاد ما بين النهرين). عدد خاص من مجلة تاريخ أرمينيا المعاصر، جزء 2, 1998. ريموند ه. كيفوركيان. ص. 15

[11] ضمن ” مسيحيي الشرق :ظلال وأنوار” باسكال ماغيسيان، طبعة تاديه أيلول 2013،إعادة طباعة ك2 2014 ص 260

مشهد عام لمباني بعثة الدومينيكان الفرنسية في الموصل. 1- قبة الكنيسة 2- الدير 3- قاعة اجتماعات 4- مدرسة الأولاد 6- منزل الأخوات
© صندوق الموصل. Z 58.2. ألبوم بني. أرشيف مكتبة سولشوار (الدومينيكان في فرنسا)

ت. تاريخ وواقع تواجد الآباء الدومينيكان في العراق وفي الموصل

إن التواجد الدومينيكي في بلاد ما بين النهرين هو الوفاء بتعهد القديس دومينيك (1170-1221) ، مؤسس جمعية خطباء الرهبان (1215). فمنذ عام 1235 ، أرسل البابا غريغوري التاسع إلى الشرق وهو أحد رفاق القديس دومينيك. وصل إلى بلاد ما بين النهرين في عام 1237 ، ويقال إنه ذهب إلى بغداد في عهد الخليفة.

في القرن الثامن عشر ، استقر النظام بشكل دائم في المنطقة. في عام 1749، وصلت أول بعثة للآباء الدومينيكان إلى بلاد ما بين النهرين ، كردستان وأرمينيا ، التي تم إنشاؤها بموجب مرسوم حبري في 15 كانون الأول من عام 1749 ، واستقرت في الموصل عام 1750. أرسل البابا بنديكت الرابع عشر الإيطاليين من روما وكان أول رئيس للبعثة الأب دومينيكو لانزا. تم الترحيب بالآباء الدومينيكان القادمين من ايطاليا من قبل أسرة الباشا جليلي في الموصل واستقروا في حيّهم ، في سياق مواتٍ لمسيحيي الإمبراطورية العثمانية ، حيث قاموا منذ ذلك الحين بوضع حجر الأساس للأعمال المستمرة حتى يومنا هذا.

بعد استعادة الإرسالية الدومينيكية في فرنسا بفضل الأب هنري لاكوردير ، أرسل البابا بيوس التاسع بين عامي 1856 و 1858 ثمانية من الآباء الدومينيكان الفرنسيين إلى الموصل لخلافة الإيطاليين. قاموا بتطوير المدارس، وفي عام 1862 أنشأوا أول مطبعة في العراق والتي نشرت عدداً من الكتب باللغة العربية والكردية والسريانية ، بما في ذلك الكتاب المقدس الأول باللغة العربية في العراق ، البيشيتا (الكتاب المقدس باللغة السريانية) ، وكذلك العهد الجديد في السريانية الغربية (…). تم تدمير هذه المطبعة الرائعة من قبل الأتراك العثمانيين في عام 1915 خلال الحرب العالمية الأولى.

وفي عام 1878 ، بناءً على طلب البابا لاوون الثالث عشر ، أسس الآباء الدومينيكان للاجتماع الذي ضم السريان الكاثوليك والكلدان والمسمى بالقديس يوحنا. دربت هذه الندوة عدداً كبيراً من رجال الدين وغيرهم من الأشخاص العاديين ، الذين أصبحوا ضمن قائمة العلماء المتحدثين باللغة الفرنسية.

في عام 1873 ، وصل إلى الموصل ستة من أخوات الدومينيكان، وتلاهم في عام 1877 الأخوات الدومينيكان للقديسة كاترين في سيينا. لقد استوفوا رسالتهم الرسولية والتعليمية والطبية خاصة مع النساء وقاموا ببناء مستوصف ودار للأيتام ومدارس للفتيات في الموصل.

خلال الحرب العالمية الأولى ، شهد الدومينيكان الفرنسيون على الإبادة الجماعية للأرمن والآشوريين والسريان على يد حكام الأتراك في الإمبراطورية العثمانية. في عام 1915 طردوا من الموصل ثم عادوا إليها عام 1919-1920 عندما خضعت بلاد ما بين النهرين للحكم البريطاني.

على الرغم من إغلاق مدرسة سان جان في الموصل عام 1976 ، والمغادرة القسرية للدومينيكان الفرنسيين ، فإن الوجود الدومينيكي في العراق مستمر. في عام 1995 ، تم تكليف الدومينيكيين بالإشراف على مجلة “الفكر المسيحي” الشهيرة ، التي تم إنشاؤها قبل 31 عاماً في الموصل من قبل كهنة المسيح الملك.

منذ عام 2003 ، بقي الإخوة والأخوات في عهد القديس دومينيك وواجهوا كل المصاعب ، وعانوا نفس المعاناة ونفس الكوارث التي عانى منها العراق وشعبه.

ومن أشهر آباء الدومينيكان نذكر ميخائيل نجيب ، الذي تم تسميته رئيس أساقفة الكلدان في الموصل من قبل البابا فرانسيس في 22 كانون الأول عام 2018. أسس في التسعينيات “المركز الرقمي للمخطوطات الشرقية” و تحت ضغط الجماعات الإجرامية والأصولية تم نقل المخطوطات من الموصل إلى قراقوش ومن قراقوش إلى أربيل ، في ظروف كانت صعبة للغاية وهنا علينا أن نذكر الالتزام الملحوظ للمطران توماس يوسف مركيس ، رئيس أساقفة كركوك، الذي ولد في الموصل ، هذا اللاهوتي البارز واللغوي والمؤرخ وعالم الأنثروبولوجيا من العراق ، والرئيس السابق للآباء الدومينيكيان ، قام بالعديد من المشاريع التعليمية والاجتماعية والروحية لصالح جميع الطوائف الدينية ضمن أبرشيته.

وأخيراً ، تجدر الإشارة إلى أن الأرشيف القديم التابع  لبعثة بلاد ما بين النهرين وكردستان وأرمينيا نُقل في عام 1975 إلى باريس ، ضمن مكتبة سولشوار ، بجانب دير سان جاك للآباء الدومينيكان. يقوم صندوق الموصل من خلال النصوص والصور بإنعاش مغامرة تبشيرية استثنائية في العراق.

كنيسة اللاتين / كنيسة الساعة للآباء الدومينيكان في الموصل. مشهد للقبة المزدوجة والساعة. صورة قديمة. تاريخ غير محدد
© صندوق الموصل. Z 58.3. ألبوم أحمر. أرشيف مكتبة سولشوار (الدومينيكان في فرنسا)
مشهد داخلي لكنيسة اللاتين / كنيسة الساعة للآباء الدومينيكان في الموصل. صورة قديمة. تاريخ غير محدد
© صندوق الموصل. Z 58.3. ألبوم أحمر. أرشيف مكتبة سولشوار (الدومينيكان في فرنسا)
الرسامة الأسقفية للمطران نجيب ميخائيل ، رئيس أساقفة الموصل وعقرة ، في 18 ك2 2019 ، في كاتدرائية البطريركية الكلدانية مار يوسف في بغداد. على اليسار ، إتيان بيكيه غوتييه ، مدير مؤسسة سانت إرينه. على اليمين ، الكاردينال فيليب برباران ، رئيس أساقفة ليون.
ك2 2019 © EPG / FSI
المطران نجيب ميخائيل ، رئيس أساقفة الموصل وعقرة بزيارة لمدينة ليون ، بدعوة من مؤسسة سانت إرينيه.
آذار 2019 © tekoaphotos

ث. تاريخ ووصف كنيسة اللاتين / كنيسة الساعة للآباء الدومينيكان في الموصل:

تحمل هذه الكنيسة العديد من الأسماء المحلية. كنيسة اللاتين، كنيسة الدومينيكان، كنيسة الآباء وخاصة كنيسة الساعة . يطلق عليها أيضاً اسم دير الآباء و دير أم المعجزات بسبب احتواءها على مغارة السيدة العذراء.

بنيت أول كنيسة للدومينيكان في الموصل من قبل الإيطاليين. بين عامي 1866 و 1873 بنيت كنيسة اللاتين الكبيرة للآباء الدومينيكان في فرنسا بإشراف الأب دوفال والأب ليون. وضع حجر الأساس في 9 نيسان عام 1866 وتم التكريس في 2 آب عام 1873.

إنه مبنى مهيب ، ضخم ذو تصميم طولي ، “على الطراز الروماني البيزنطي” ، ذو ثلاثة صحون وخمسة أقسام. هيكل المبنى مدعوم بأربعة أزواج من الركائز الحرة الأسطوانية الشكل التي تعلوها العواصم المزينة بأوراق الأقنثة والأقواس المتكاملة. يوجد فوق الصحن نوافذ و قبتان بشكل نصف كروي. لا يوجد باب ملكي للمكان المقدس. يوجد المذبح الرئيسي ضمن جدار الحنية يعلوه قبة. أما مقابل المكان المقدس فيوجد جدار حنية آخر يحوي منصة مرتفعة. إلى الشمال والجنوب ، تتكون الجدران من أربعة كنائس صغيرة فيها أربعة مذابح منحوتة بدقة.

يتكون الجزء الداخلي للكنيسة من رخام الموصل. أما الجزء الخارجي فتم تغطيته بكسوة حجرية باللون السكري.

يوجد في هذه الكنيسة مدفن يحتوي على مدافن اللآباء الدومينيكان ، بمن فيهم الأب اياسينت سيمون والأب جاك ريتوري ، الذين رأوا الجحيم المتساقط على مسيحيي الأقاليم الشرقية للإمبراطورية العثمانية بين عامي 1915-1916 حيث شهدوا على ذلك ضمن مؤلفاتهم.

يقع برج الجرس في جهة الشمال ، بين اثنين من الكنائس الصغيرة المرتبطة بالبناء الرئيسي. قدمت الإمبراطورة أوجيني دي مونتيجو ، زوجة نابليون الثالث ، في عام 1876 التمويل اللازم لبناء برج الجرس في العراق والذي تم تركيبه في عام 1880 كتقدمة من الحكومة الفرنسية وكان هذا بناءً على طلب القنصل الفرنسي في الموصل وكانت هذه الساعة الشهيرة تعطي التوقيت للمدينة بأكملها.

توجد في باحة الكنيسة نسخة طبق الأصل عن مغارة اللورد التي تحتوي على تمثال كبير لسيدة المعجزات (أم الأعجوبة) ويقصدها العديد من النساء المسيحيات والمسلمات واليزيديات للصلاة وللطلبات والبركة. يعود الفضل ببناء هذه المغارة إلى العالم الدومينيكي جان موريس فييه التي أُسست بدلاً من كنيسة العذراء التي دُمرت خلال إنشاء شارع الفاروق.

يوجد حول كنيسة اللاتين / كنيسة الساعة للآباء الدومينيكان في الموصل ما يلي:

إلى الغرب: المدرسة السريانية الكلدانية وتشمل غرف الدراسة ، غرف نوم ، قاعة طعام وباحة.

إلى الجنوب: دير الآباء الدومينيكان ، على الجانب الآخر من باحة الكنيسة ، دير الأخوات الدومينيكان الذي يحوي على العديد من الفصول الدراسية ، كنيسة ، إيوان ، العديد من الباحات ، غرفة غسيل ، صالات نوم مشتركة ، وغرف عمل.

إلى الشرق: منزل من الدرجة الثالثة الدومينيكية ومعلمون بما في ذلك ورشة لتجليد الكتب.

إلى الشمال: مستشفى فيه غرفة للمرضى وغرفة استشارية وصيدلية ومهاجع للأخوات. أما الأقرب إلى الكنيسة فهي مدرسة الأولاد مع العديد من الفصول الدراسية ، واثنين من الباحات ومطبعة.

مخطط عام لمباني بعثة الدومينيكان الفرنسية في الموصل
© صندوق الموصل. أرشيف مكتبة سولشوار (الدومينيكان في فرنسا)
تصميم معماري للمذبح الرئيسي لكنيسة اللاتين / كنيسة الساعة للآباء الدومينيكان في الموصل
© صندوق الموصل. أرشيف مكتبة سولشوار (الدومينيكان في فرنسا)

ج. النهب والتدمير بين عامي 2014 و 2017:

تم ترميم الدير في عام 2000 ، وتم نهبه وتدميره بعد عشر سنوات ، أي خلال سنوات احتلال الموصل على يد داعش.

لم يتبق شيء من المكتبة (انظر أدناه شهادة الأب ميخائيل نجيب). كارثة ضد التراث!

سُرقت الدعائم الأربعة لبرج الجرس و محرك الساعة الخاص بكنيسة الساعة (انظر أدناه شهادة الأخت لويجينا ساكو).

تم تخريب الكنيسة وسحق المكان المقدس ،المذبح الرئيسي والمذابح الجانبية. مُزّقت ألواح الرخام أو تم سرقتها أو ألقيت على الأرض. تم تدمير العديد من الأجزاء الأخرى بالمتفجرات ، وخاصة في 24 نيسان عام 2016. ثقوب الرصاص ونيران الهاون اخترقت الكنيسة بأكملها بما في ذلك المباني التقليدية. قاموا بتدمير نسخة طبق الأصل من مغارة اللورد وتمثالها الذين كانوا متواجدين في الباحة.

 بعد تحرير الموصل ، وجدت جثث المقاتلين الأصوليين مكدّسة في الكنيسة. على الرغم من هذه الكارثة ، لم تنهار الكنيسة ولا تزال منتصبة كمنارة من الألم.

كنيسة اللاتين / كنيسة الساعة للآباء الدومينيكان في الموصل بعد الحرب ضد داعش.
حزيران 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
لباحة المدمرة من قبل داعش ضمن كنيسة اللاتين / كنيسة الساعة للآباء الدومينيكان في الموصل بعد الحرب ضد داعش
نيسان 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
الصحن المدمر أثناء احتلال داعش لكنيسة اللاتين / كنيسة الساعة للآباء الدومينيكان في الموصل بعد الحرب ضد داعش.
نيسان 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
الصحن المدمر أثناء احتلال داعش لكنيسة اللاتين / كنيسة الساعة للآباء الدومينيكان في الموصل بعد الحرب ضد داعش.
نيسان 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
المذبح المدمر أثناء احتلال داعش لكنيسة اللاتين / كنيسة الساعة للآباء الدومينيكان في الموصل بعد الحرب ضد داعش.
نيسان 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
مذبح جانبي مدمر أثناء احتلال داعش لكنيسة اللاتين / كنيسة الساعة للآباء الدومينيكان في الموصل بعد الحرب ضد داعش.
نيسان 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
مذبح جانبي مدمر أثناء احتلال داعش لكنيسة اللاتين / كنيسة الساعة للآباء الدومينيكان في الموصل بعد الحرب ضد داعش.
نيسان 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
صحن مدمر أثناء احتلال داعش لكنيسة اللاتين / كنيسة الساعة للآباء الدومينيكان في الموصل بعد الحرب ضد داعش
نيسان 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
مشهد من الشارع أمام كنيسة اللاتين / كنيسة الساعة للآباء الدومينيكان في الموصل بعد الحرب ضد داعش.
نيسان 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا

ح. شهادات:

الأب ميخائيل نجيب، مؤسس ومدير المركز الرقمي للمخطوطات الشرقية[1]:”اكتسبت هذا الشغف بالنصوص القديمة عن طريق المصادفة عندما أردت أرشفة مجموعة مكتبة دير الموصل في أواخر ثمانينيات القرن العشرين (…) ومخطوطات القرن الثاني عشر و الكتب القديمة العائدة للقرن السادس عشر والتي كانت مجلدة بمادة الشامواه  وبعض الكتب الحديثة. (…) وفجأة ، لاحظت وجود شهادة جامعية مخبأة ضمن غلاف كتاب. كان نصاً لاتينياً من القرن التاسع يروي قصة موسى. في بعض الأحيان لم يكن يوجد على رفوف المكتبة سوى الأشباح. تلك البطاقات التي يتم إدراجها بدلاً من الكتاب المستعار والتي تحوي اسمه وتاريخ استعارته وتاريخ إعادته هي شهادة رائعة ، لأنها تسترجع القليل من نسب هذا الكتاب: من قرأه ؟ متى ؟ كم من الوقت استغرق ؟ وعن طريق الاستنتاج ،نستطيع تتبع المسار الفكري لرجال الدين أو النقاشات التي  كانت تدور في الدير. أقدمها يعود لعام 1870. هناك أيضا قراءات للعلماء المسلمين الذين لم يكن لديهم فكرة تدمير هذه المكتبة. ومع ذلك ، هذا ما قام به مجانين داعش بمجرد سيطرتهم على الموصل ، وحولوا الدير إلى مركز للتعذيب. بفضل هؤلاء الأشباح أيقنت أن العشرات من المخطوطات القديمة قد اختفت، ولذلك نصّبت نفسي كأمين مكتبة.”

الأخت لويجينا ساكو، مسؤولة البيت الروماني للأخوات الكلدان لبنات مريم[2]: “ضربات هذه الساعة طالت شبابنا ، إذ كانت موصل مدينة حيث تعايش الجميع بسلام. أتذكر أنه خلال دراستنا، كنّا نذهب جميعاً مسيحيين ومسلمين لطلب مساعدة سيدة اللورد أمام المغارة الموجودة في الكنيسة إذ كان أصدقاؤنا المسلمين يبجّلون السيدة العذراء أم العجائب”.

_______

[1] ضمن” إنقاذ الكتب و الإنسان” الأب ميخائيل نجيب مع رومان غوبير، ص 26-27

[2] مقالة ضمن “مجلة الصليب” نيسان 2016. تم النشر بعد موافقة المجلة.

نجيب ميخائيل ضمن مكتبة المركز الرقمي للمخطوطات الشرقية في قراقوش.
أيار 2011 © باسكال ماغيسيان

المساهمة في الحفاظ على ذاكرة الصروح الأثرية

صور عائلية، مقاطع فيديو، شهادات، شاركونا ملفاتكم لإغناء موقعنا

أنا أشارك