كنيسة مار أشعيا الكلدانية في الموصل

تقع كنيسة مار أشعيا الكلدانية36.347833″ شمالاً و43.131269″ شرقاً  (للتأكد) وعلى ارتفاع 241 متر عن مستوى سطح البحر في مدينة موصل القديمة ، التي كانت تحدها سابقاً الأسوار العثمانية ، بالقرب من الضفة الغربية لنهر دجلة ، مقابلنينوى القديمة.

 

تأسست كنيسة مار أشعيا في عام 570 على يد الراهب إيشوياب بار قصره من نينوى ، وكانت ديراً للكنيسة الرسولية الآشورية الشرقية (النسطورية) قبل أن تصبح كنيسة أسقفية وكاتدرائية نسطورية.

مع مرور الوقت ، تم إضافة ثلاثة كنائس صغيرة إلى كنيسة مار أشعيا: مار كورياكوس ، ومار كوركيس ومار يوحنا.

ظلت كنيسة مار أشعيا ملكية نسطورية حتى القرن الثامن عشر قبل الانتقال إلى الكنيسة الكلدانية في نهاية القرن. في عام 1795 دعي أول كاهن كلداني بمار أشعيا.

يحيط بكنيسة مار أشعيا جدران عالية بحيث لا نستطيع رؤية شيء من الخارج. تصطف الكنائس الأربعة في مجمع مار أشعيا الديني جنباً إلى جنب ، من الأصغر إلى الأكبر ، من الجنوب إلى الشمال.


الباحة الداخلية لكنيسة مار أشعيا الكلدانية في الموصل عام 1975 © ضمن”صروح مسيحية في الموصل وسهل نينوى” 2018، شريحة 19، جان ماري ميريغو


مخطط كنيسة مار أشعيا وكنائسها المرفقة © ضمن” مسيحيي موصل وكنائسهم في الفترة العثمانية من 1516 إلى 1815″ جان ماري ميرغو، موصل – نينوى 1983 ص 99

مخطط الصرح الأتري

الموقع:

تقع كنيسة مار أشعيا الكلدانية36.347833″ شمالاً و43.131269″ شرقاً  (للتأكد) وعلى ارتفاع 241 متر عن مستوى سطح البحر في مدينة موصل القديمة ، التي كانت تحدها سابقاً الأسوار العثمانية. يمكن الوصول إلى الكنيسة من شرق شارع النبي كوركيس بالقرب من الضفة الغربية لنهر دجلة مقابل نينوى القديمة ، على بعد 400 كيلومتر إلى الشمال من بغداد.

 

 

مخطط لكنائس موصل قبل عام 1815، مع علامة باللون الأحمر تشير لموقع كنيسة مار أشعيا
© ضمن" مسيحيي موصل وكنائسهم في الفترة العثمانية من 1516 إلى 1815" جان ماري ميرغو، موصل - نينوى 1983 ص 93

أصول الكنيسة الكلدانية:

الكنيسة الكلدانية هي كنيسة كاثوليكية ولدت في القرن السادس عشر نتيجة الانشقاق داخل كنيسة المشرق. في عام 1552 ، اعترضالعديد من الأساقفة في شمال العراق، جنوب تركيا وشمال إيران[1] على طريقة اختيار كاثوليكوس كنيسة المشرق سيمون الثامن بالوراثة و انتخبوا في الموصل بطريركاً آخر يدعى يوهانس سولاقا ، رئيس دير الربان هرمزد في ألقوش ، الذي أخذ اسم يوحنا الثامن وذهب إلى روما لدراسة أسس الإيمان الكاثوليكي. في 20 نيسان 1553 ، أعلنه البابا يوليوس الثالث بطريرك الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية “بعد ولادتها رسمياً من تاريخه[2]“.

بالعودة إلى الإمبراطورية العثمانية، أسس بطريركية في ديار بكر (جنوب شرق تركيا الحالية) ، على بعد 400 كيلومتر شمال غرب دير الربان هرمزد. في صراع مفتوح مع منافسه سيمون الثامن ، تم القبض على يوهانس سولاقا وسجن ثم قتل عام 1555.

قبل قرن من تأسيس الكنيسة الكلدانية ، وفي عام 1445 ، تم الإعلان عن اتحاد أعضاء كنيسة المشرق في قبرص بروما، حيث كان البابا أوجين الرابع قد أطلق عليها مسبقاً اسم الكلدانية.

حتى القرن التاسع عشر، كان هذا الانشقاق الأكثر صراعاً لأن العديد من المؤمنين بالكنيسة الشرقية اختاروا الشركة مع روما.

في عام 1830 تم نقل مقر الكنيسة الكلدانية من ديار بكر إلى الموصل وانتخاب العرش البطريركي، متروبوليت الموصل يوحنا  هرمز الثامن ، ثم إلى بغداد في عام 1950 ، في عهد مار جوزيف غنيمة السابع.

مما لا شك فيه أنه من بين غالبية المسيحيين العراقيين البالغ عددهم 120000 قبل حرب الخليج الأولى عام 1991 ، كان عدد الكلدان 750.000 في آخر تعداد عام 1987 ، مقابل 300000 آشوري (كنيسة المشرق وكنيسة المشرق القديمة). في جميع المجتمعات ، كان العراقيون المسيحيون يمثلون 8 ٪ من سكان البلاد. في 2018 كم هو عددهم؟

تؤكد المعلومات التي تم جمعها بواسطة مراسلي جمعية ميزوبوتاميا عن الانهيار الديموغرافي الذي تحدث عنه المجتمعات التي تمت زيارتها.  يقال أن هناك أقل من 400000 من الكلدانيين في العراق، منتشرين بين بغداد وكردستان وسهل نينوى والبصرة. في الواقع، لم تتوقف المصائب التي واجهتها الطوائف المسيحية في العراق منذ الاستقلال في عام 1933. ولم تقدم بداية القرن الحادي والعشرين أي فترة من الراحة مع بداية الغزو الأمريكي في عام 2003 ، وهو الحصار الرهيب الذي فرضته الأمم المتحدة بالإضافة لعنف المافيات الإسلامية والاضطهاد الذي استهدف المجتمعات المسيحية منذ سقوط نظام صدام حسين.

اليوم ، تتكون الكنيسة الكلدانية من شتات كبير منتشر في القارات الخمس: في الولايات المتحدة ، أوروبا ،أستراليا، كندا ،نيوزيلندا والاتحاد السوفيتي السابق: خاصة في روسيا (موسكو، روستوف نا دونو) ، أوكرانيا ، جورجيا (تبليسي) و أرمينيا (يريفان).

_______

[1] في القرن السادس عشر، الإمبراطورية العثمانية والفارسية.

[2] من (تاريخ كنيسة المشرق)، ريموند لو كوز، سيرف، أيلول 1995، ص.328

شعار بطريركي لكنيسة الكلدان.
نيسان 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا

نبذة عن تاريخ مسيحيي موصل:

على الرغم من الواقع المأساوي، “تبقى موصل مدينة مسيحية” [1] كما يتضح ذلك من تاريخها وتراثها القديم والمعاصر.

إذا كانت الأسقفية الأولى قد أسست في عام 554[2] ، فيجب علينا أيضاً أن نأخذ في عين الاعتبار التقليد الرسولي القديم. “الطريقة التي تتباهى بها الكنائس الثلاثة هي إقامة أحد الرسل فيها . حيث تم بناء كنيسة شمعون الصفا (خلال الفترة من القرن الثاني عشر إلى القرن الثالث عشر) في الموقع الذي أقام فيه القديس بطرس أثناء زيارته بابل وستربط كنيسة مار ثيودوروس بمرور الرسول برثولماوس. أما بالنسبة إلى الرسول مار توما وهو في طريقه إلى الهند ، فقد تحول المنزل الذي أقام فيه إلى كنيسة”[3]. هذه الكنيسة هي بالتحديد مبنى مار توما للسريان الأرثوذكس .

يعود تاريخ أول كنيسة شهدتها مدينة نينوى (اليوم الموصل-الشرقي) إلى عام 570 ويتم ذكرها في التاريخ النسطوري وهي كنيسة مار أشعيا. في الواقع ، يؤكد هذا على وجود الجالية المسيحية. في القرن السابع ، كانت كنيسة مار توما التابعة للمجتمع السرياني الأرثوذكسي معروفة أيضاً. كان دير مار غابرييل منذ القرن السابع مقراً لمدرسة لاهوتية وليتورجية كبيرة لكنيسة الشرق. يقع في مكان هذا الدير الذي بني في القرن الثامن عشر ويسمى كنيسة الطاهرة للكلدان[4].

على مر القرون، مع تطور المجالس والنزاعات في الموصل ، تعددت الكنائس من جميع الطوائف، بما في ذلك الأرمن واللاتين.

تشمل هذه النبذة التاريخية الفتح الإسلامي. سقطت موصل في عام 641 وأصبح مسيحيوه من التميميين ، مع مراعاة الحقوق (المحدودة) والواجبات (الملزمة) التي تنطوي عليها عضويتهم المذهبية. استمر هذا الوضع حتى القرن التاسع عشر وانتهى في الإمبراطورية العثمانية في عام 1855. على الرغم من هذا، بقي الفكر التميمي يحكم المسيحيين (واليهود) ويحدد العقليات والعلاقات المذهبية في الحياة العامة تقريباً في جميع الدول الإسلامية ويتم تطبيقه إلى الآن بحكم القانون (في إيران).

في القرنين الثاني عشر والثالث عشر ، خلال الفترة التركية السلجوقية ، سادت سلالات الأتابكة في جميع أنحاء بلاد ما بين النهرين وجعلت لموصل مكانة عالية من السلطة. في ذلك الوقت ، أقام السريان الأرثوذكس المضطهدون في تكريت في سهل نينوى وكذلك في الموصل ، حيث طوروا مجتمعهم وأسسوا كنيسة مار حديني. “في نهاية القرن العشرين ، بسبب الفيضانات في باطن الأرض في الحي الذي توجد فيه  كنيسة مار حديني ، غمرت المياه الكنيسة التي بنيت على مستوى منخفض بالنسبة للأرض وتم هجرها. تم بناء كنيسة جديدة فوق القديمة. لحسن الحظ ، تم نقل الباب الملكي المنحوت على طراز الأتابكة والذي وصفه الأب فيي بأنه “جوهرة النحت المسيحي في القرن الثالث عشر[5]“.

​​ بعد حكم الأتابكة، نجح المغول هولاكو خان في الاستيلاء على الموصل ولكنه لم يفعل بها ما فعله من دمار ومذابح في بغداد عام 1258 ، وذلك بفضل “حاكم المدينة القدير للغاية ،لؤلؤ ، ذو أصل أرمني[6]“. مع ذلك كان القرن التالي مأساوياً. حيث وصلت حالات الاضطهاد المسيحي إلى ذروتها في عهد تيمورلنك ، الذي اجتاحت جيوشه الشرق الأوسط في السنوات الأولى من القرن الرابع عشر وأبادت السكان المسيحيين. لم يخضع مسيحيي الشرق لمشروع استئصال مماثل من قبل، إذ كان يمكن للعراق أن يطالب بحق الاستشهاد”[7].

في عام 1516 ، سقطت الموصل لأول مرة في أيدي الأتراك العثمانيين ، ولكن في القرن التالي أحكموا سيطرتهم التي دامت أربعة قرون على بلاد ما بين النهرين العراقية بعد غزو بغداد في عام 1638 من قبل السلطان مراد الرابع.

كانت الموصل في القرن السادس عشر مركزا كبيرا للتأثير المسيحي وهو المكان الذي حدث فيه انشقاق الكنيسة الشرقية ، مع انتخاب يوهانس سولاقا كأول بطريرك للكنيسة الكلدانية. أصبح رئيس دير الربان هرمزد في ألقوش ، وأخذ اسم يوحنا الثامن وتوجه إلى روما للتعمق في الإيمان الكاثوليكي. في 20 أبريل 1553 ، أعلنه البابا يوليوس الثالث بطريرك الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية “حيث أصبح وجودها الآن رسمياً”[8]. بعد ديار بكر (جنوب شرق تركيا الحالية) وقبل بغداد (عام 1950) ، تم تأسيس مقر الكنيسة الكلدانية في الموصل في عام 1830 ، مع انتخاب العرش البطريركي لمتروبوليت الموصل يوحنا هرمز الثامن.

في عام 1743 ، شارك المسيحيون في الموصل بنشاط في الدفاع عن المدينة خلال الحصار الذي دام 42 يوماً لبلاد فارس، ونادر شاه الذي سبق ونهب سهل نينوى. المنتصر والممتن، باشا الموصل حسين الجليلي “حصل على فرمان من القسطنطينية لصالح كنائس الموصل[9]“. في عام 1744 بنيت الكنيستان الطاهرة في الموصل ، واحدة للكلدان ، وأخرى للسريان الكاثوليك. ومن ناحية أخرى ، تم ترميم الكنائس التي دمرتها القنابل.

شهد القرن السابع عشر افتتاح البعثات اللاتينية في بلاد ما بين النهرين العراقية. افتتح الرهبان الكبوشيون أول منزل لهم في الموصل في عام 1636. وصل الدومينيكان من مقاطعة روما في عام 1750 ، تلاهم أولئك من مقاطعة فرنسا في عام 1859. تحت اشرافهم، تم بناء الكنيسة اللاتينية الكبرى نوتردام دي لوره “النمط الروماني – البيزنطي ، بين عامي 1866 و [10]1873″ ، حيث قامت الإمبراطورة أوجيني دي مونتيجوت ، زوجة نابليون الثالث ، في عام 1880 بإهداء الساعة الشهيرة إلى الكنيسة و تم تركيبها في أول برج جرس تم بناؤه على أرض عراقية. منذ ما يقارب الثلاثة قرون ، كان أعضاء البعثة الدومينيكية في بلاد ما بين النهرين وكردستان وأرمينيا من الجهات الرئيسية الفاعلة والشاهدة على تاريخ العراق المسيحي وعلى المخاطر التي يواجهها المسيحيون في الشرق الأدنى.

حدثت نقطة تحول في عام 1915-1918 أثناء الإبادة الجماعية للأرمن والآشوريين – الكلدان في الدولة العثمانية. استقر الكثير من الناجين في بلاد ما بين النهرين العراقية وخاصة في الموصل حيث كانت هناك مجتمعات مسيحية. خلال هذه الفترة ، في كانون الثاني من عام 1916 ، وفي ليلتين فقط ، تم إبادة 15000 من الأرمن المرحلين في الموصل وحولها ، وتم ربطهم ضمن مجموعات لعشر أشخاص، ومن ثم إلقاؤهم في مياه نهر دجلة. ويجب الذكر بأنه وقبل هذه المذبحة، وفي 10 حزيران 1915، أرسل القنصل الألماني في الموصل هولشتاين إلى سفير بلاده البرقية التالية: ” 614 أرمني (من رجال،نساء وأطفال) الذين طردوا من ديار بكر وتم توجيههم إلى الموصل كانوا قد اصيبوا جميعا أثناء سفرهم بالطوافات في نهر دجلة. يوم أمس، وصلت العوامات الفارغة. ومنذ عدة أيام، يحمل إلينا النهر الجثث والأطراف البشرية  ([11]…).

كان لسقوط صدام حسين عام 2003 وتطور الأصولية الإسلامية-المافيات تأثير كبير على الانهيار الديموغرافي للمجتمعات المسيحية في العراق ، وخاصة في الموصل. في الأول من آب 2004 ، كانت الهجمات المتزامنة على خمس كنائس في الموصل وبغداد نقطة الانطلاق لطرد المسيحيين من موصل إلى المناطق المحمية في سهل نينوى، إلى كردستان العراق وإلى الخارج. السنوات التي تلت ذلك في الموصل كانت فظيعة. الاغتيالات والخطف المستهدف للمسيحيين أكد على الهجرة الجماعية. في 6 كانون الثاني من عام 2008 ، يوم عيد الغطاس ، ثم يوم 9 كانون الثاني ، استهدفت الأعمال الإجرامية العديد من المباني المسيحية في الموصل وكركوك.

في هذا الجو المرعب ، اختُطف المطران بولس فرج رحو ، رئيس أساقفة الموصل الكلداني. “في 13 شباط 2008 ، أثناء استضافته لوفد باكس كريستي في كنيسة كرمليس بالقرب من الموصل ، كشف النقاب عن تهديده من قبل جماعة إرهابية قبل بضعة أيام: -” حياتك أو خمسة مائة ألف دولار” ، أخبره الإرهابيون. فأجاب: “حياتي لا تستحق هذا الثمن!” وبعد شهر ، في 13 آذار ، تم العثور على المطران رحو ميتاً على أبواب المدينة. “[12]

بين حزيران 2014 وتموز 2017 ، سقطت الموصل في أيدي مقاتلي داعش الإسلاميين. رأى المسيحيون البالغ عددهم 10000 أو نحو ذلك الذين ما زالوا يقيمون في المدينة ، منازلهم مختومة بعلامة نصراني (الناصري ، أي تلاميذ يسوع). وهكذا تم وصمهم ، و استدعاؤهم للتحول إلى الإسلام ، أو دفع الجزية (ضريبة) ، أو الموت. لقد هربوا من المدينة على نطاق واسع وعلى عجل ، لكنهم اضطروا إلى التخلي عن تراثهم المسيحي الذي تعرض للنهب والتخريب والتدنيس إلى حد كبير. معركة الموصل وتفجير التحالف الدولي الذي سحق مقاتلي داعش تحت نيران النار ، حول بعض أكبر المباني المسيحية (والإسلامية) في الموصل إلى غبار.

_______

[1] ” مقابلة حول الشرق المسيحي” نسخة لا تون، مرسيليا تموز 2015.ص88

[2] ضمن “آشور المسيحية” طبعة 2، جان موريس فييه.بيروت،1965.ص.115-116.”موصل المسيحية” جان ماري فييه.

[3] ” مقابلة حول الشرق المسيحي” جان ماري ميريجو ،نسخة لا تون، مرسيليا تموز 2015.ص89

[4] ” مقابلة حول الشرق المسيحي” جان ماري ميريجو، نسخة لا تون، مرسيليا تموز 2015.ص92-93

[5] ” مقابلة حول الشرق المسيحي” جان ماري ميريجو، نسخة لا تون، مرسيليا تموز 2015.ص94

[6] مقابلة حول الشرق المسيحي” جان ماري ميريجو، نسخة لا تون، مرسيليا تموز 2015.ص95

[7] ضمن ” حياة وموت مسيحيي الشرق” جان بيير فالون،فايارد، آذار 1994، ص740

[8] ضمن “تاريخ كنيسة المشرق” ريموند لو كوز، أيلول 1995 ص328

[9] مقابلة حول الشرق المسيحي” جان ماري ميريجو، نسخة لا تون، مرسيليا تموز 2015.ص97

[10] مقابلة حول الشرق المسيحي” جان ماري ميريجو، نسخة لا تون، مرسيليا تموز 2015.ص102

[11] ضمن (إبادة المهجّرين الأرمن العثمانيين ضمن معسكرات الاعتقال في سورية – بلاد ما بين النهرين). عدد خاص من مجلة تاريخ أرمينيا المعاصر، جزء 2, 1998. ريموند ه. كيفوركيان. ص. 15

[12] ضمن ” مسيحيي الشرق :ظلال وأنوار” باسكال ماغيسيان، طبعة تاديه أيلول 2013،إعادة طباعة ك2 2014 ص 260

خريطة الإرسالية الدومينيكية إلى بلاد مابين النهرين، كردستان وأرمينيا. الموصل
© صندوق الموصل . IV-N22-11-2. أرشيف مكتبة سولشوار(الدومينيكان في فرنسا)
خريطة نينوى والموصل لعالم الجغرافيا كارستين نيبوهر 1766
© ضمن" مسيحيي موصل وكنائسهم في الفترة العثمانية من 1516 إلى 1815" جان ماري ميرغو، موصل - نينوى 1983 ص 93
مخطط لموصل (الضفة الغربية) و نينوى (الضفة الشرقية) وحدود المدينة القديمة داخل الأسوار العثمانية
© ضمن" مسيحيي موصل وكنائسهم في الفترة العثمانية من 1516 إلى 1815" جان ماري ميرغو، موصل - نينوى 1983 ص 93
أحد أحياء الموصل عام 1923. صورة من وكالة رول
© المكتبة الوطنية الفرنسية قسم الصور EI-13 (969)
موصل، المدينة القديمة المدمرة بسبب الحرب.
حزيران 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا
موصل بعد الحرب.
حزيران 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا

تاريخ كنيسة مار أشعيا الكلدانية في الموصل:

تأسست كنيسة مار أشعيا في عام 570 على يد الراهب إيشوياب بار قصره من نينوى ، وكانت ديراً للكنيسة الرسولية الآشورية الشرقية (النسطورية) قبل أن تصبح كنيسة أسقفية وكاتدرائية نسطورية.

مع مرور الوقت ، تم إضافة ثلاثة كنائس صغيرة إلى كنيسة مار أشعيا: مار كورياكوس ، ومار كوركيس ومار يوحنا.

ظلت كنيسة مار أشعيا ملكية نسطورية حتى القرن الثامن عشر قبل الانتقال إلى الكنيسة الكلدانية في نهاية القرن. في عام 1795 دعي أول كاهن كلداني  بمار أشعيا.

في عام 1970تم الاحتفال بمرور 1500 عام على تأسيس كنيسة مار أشعيا. وفي هذه المناسبة ، كتب الأب راحو (رئيس أساقفة الموصل مستقبلاً) كتابًا عن الكنيسة.

يمتلك المتحف البريطاني إنجيل بتاريخ 1683 يعود لمار أشعيا كما توجد مخطوطتان من أسقفية الكلدان في الموصل باسم مار أشعيا. أحدها يعود لعام 1720 ونقرأ ضمن الآخر عن الأب باخوس العائد للقرن الثامن عشر.

 

مخطط كنيسة مار أشعيا وكنائسها المرفقة
© ضمن" مسيحيي موصل وكنائسهم في الفترة العثمانية من 1516 إلى 1815" جان ماري ميرغو، موصل - نينوى 1983 ص 99

وصف كنيسة مار أشعيا الكلدانية في الموصل:

يحيط بكنيسة مار أشعيا جدران عالية بحيث لا نستطيع رؤية شيئ من الخارج. “تمثل من الداخل واحة صمت وحج تاريخي في قلب الموصل المسيحي القديم”.

توجد في كنيسة مار كورياكوس مخطوطة تعود لعام ١٦٦١ والتي تشير إلى أن هذا هو تاريخ الترميم (وقد يكون تاريخ إعادة إعمار كاملة) للكنائس الأربعة. تقول المخطوطة: “هنا آثار مار غابرييل من الدير الأعلى: أن صلاته ترافقنا ، آمين (…)”. تم ترميم الباب الملكي في عام 1796 ، والذي يحوي على نقش مكتوب باللغة الكلدانية.

كشفت الحفريات التي أجريت في كنيسة مار أشعيا في أيار عام 1983 “تحت أنقاض الجص” عن عمودين من العصر العباسي في القرن الثاني عشر ، من جهة اليسار عمود مزين بزخارف نباتية فوقه حجر يحمل نقش باللغة الكلدانية. كشفت هذه الحفريات أيضاً عن مقابر وألواح جنائزية لأشخاص عاديين ومتدينين مع كتابات باللغة العربية.

تصطف الكنائس الأربعة في مجمع مار أشعيا الديني جنباً إلى جنب ، من الأصغر إلى الأكبر ، من الجنوب إلى الشمال.

إلى الجنوب ، توجد أصغر كنيسة ،وهي مار يوحنا المصممة على الطراز البازيليكي ولها ثلاثة صحون ،  13 متراً في 5. تعتبر هذه الكنيسة بمثابة جوهرة الهندسة المعمارية الكلدانية. تحوي الباحة على عدة مقابر وهي تفصل كنيسة مار يوحنا عن كنيسة مار كوركيس. هذا القسم هو 20 متراً في مترين. إلى الشمال من هذا المبنى ، توجد كنيسة مار أشعيا ذو التصميم البازيليكي ذو ثلاثة صحون ومنصة طقسية تستخدم لتلاوة الكتاب المقدس، بمقياس 21*9. في الطرف الشرقي ، وراء الباب الملكي ، يوجد مذبح رئيسي يميل على جدار الحنية النصف دائرية وتعلوها قبة. الجانب الأيمن السفلي ضيق للغاية: عرضه 1.5 متر فقط ويحتوي على مذبح جانبي مكرس على الأرجح لمار كورياكوس. يوجد ضريح على الجانب الأيسر السفلي من المكان المقدس. على الواجة الشمالية للمبنى توجد بوابات الدخول المخصصة للرجال والنساء كما توجد بوابة أخرى على الواجهة الغربية أما الجزء الجنوبي من المبنى فيحوي على بابين جانبيين.

على مقربة من الكنيسة، و بجانب النهر، وجدت مقبرة مسيحية كانت تسمى ايسوداد ، وتحولت الآن لمقبرة مسلمة تسمى ايسا دادا.

الباحة الداخلية لكنيسة مار أشعيا الكلدانية في الموصل عام 1975
© ضمن"صروح مسيحية في الموصل وسهل نينوى" 2018، شريحة 19، جان ماري ميريغو
عمود لكنيسة مار أشعيا قبل عام 1975
© ضمن"صروح مسيحية في الموصل وسهل نينوى" 2018، شريحة 20، جان ماري ميريغو ، موصل - نينوى 1983 ص 93
متحف صغير لكنيسة مار أشعيا يحوي على قطع تاريخية تعود للعصر الجليلي ولوحات جنائزية باللغة العربية
© ضمن"صروح مسيحية في الموصل وسهل نينوى" 2018، شريحة 21، جان ماري ميريغو
كنيسة مار كوركيس المرفقة بمار أشعيا
© ضمن"صروح مسيحية في الموصل وسهل نينوى" 2018، شريحة 22، جان ماري ميريغو
كنيسة مار يوحنا المرفقة بمار أشعيا
© ضمن"صروح مسيحية في الموصل وسهل نينوى" 2018، شريحة 23، جان ماري ميريغو
مدخل غرفة معمودية كنيسة مار أشعيا
© ضمن"صروح مسيحية في الموصل وسهل نينوى" 2018، شريحة24، جان ماري ميريغو
خزانة الكنيسة المخصصة للشمامشة
© ضمن"صروح مسيحية في الموصل وسهل نينوى" 2018، شريحة 25، جان ماري ميريغو

المساهمة في الحفاظ على ذاكرة الصروح الأثرية

صور عائلية، مقاطع فيديو، شهادات، شاركونا ملفاتكم لإغناء موقعنا

أنا أشارك