كاتدرائية – بطريركية مريم العذراء في بغداد

تقع كاتدرائية – بطريركية مريم العذراء التابعة لكنيسة المشرق القديمة في بغداد في منطقة كمب (مخيم) سارة – حي الرياض في شارع الكرادة،33.305042″ شمالاً و44.453003″ شرقاً وعلى ارتفاع 38 كتر عن مستوى سطح البحر، على الضفة الشرقية لنهر دجلة.

صُممت كاتدرائية – بطريركية مريم العذراء في عام 1984 من قبل المهندس والمصمم بابا خوشابا. ما يميزها هو أنها تقع في الطابق الأول من مبنى طابقه الأرضي مكوّن من  غرف الكهنة ، قاعات الأنشطة الدينية والاجتماعية والمكاتب الإدارية. يشمل المجمع الديني الذي تقع فيه كاتدرائية مريم العذراء على مقر البطريرك الذي يقيم فيه مار آداي الثاني ، كاثوليكوس (بطريرك) كنيسة المشرق الآشورية الرسولية القديمة منذ عام 1970.

أثرت هجرة مسيحيي بغداد سلباً على عدد مرتادي هذه الكاتدرائية منذ انهيار نظام صدام حسين. حتى عام 2003 ، كان يوجد 1200 عائلة تأتي إلى الكاتدرائية ، مقابل 200 عائلة  كأقصى حد في عام 2018.


كاتدرائية – بطريركية مريم العذراء التابعة لكنيسة المشرق القديمة في بغداد. نيسان 2018 © ليث باسيل نالبنديان / ميزوبوتاميا

الموقع:

تقع كاتدرائية – بطريركية مريم العذراء التابعة لكنيسة المشرق القديمة في بغداد في منطقة كمب (مخيم) سارة – حي الرياض في شارع الكرادة،33.305042″ شمالاً و44.453003″ شرقاً وعلى ارتفاع 38 كتر عن مستوى سطح البحر، على الضفة الشرقية لنهر دجلة.

بطريركية كنيسة المشرق القديمة في بغداد.
نيسان 2018 © ليث باسيل نالبنديان / ميزوبوتاميا
خريطة بغداد نسخها السيد بوشامب استرونوم عام 1798
© المكتبة الوطنية الفرنسية.
بغداد في القرن الثامن عشر ، في "معرض العالم الجميل" ، فان دير أ ، بيتر بودوين ، الناشر ليد ، 1729
© مكتبة فرنسا الوطنية ، قسم المطبوعات والتصوير الفوتوغرافي ، PET FOL-VX-112

تسميات كنيسة المشرق :

تشتهر كنيسة المشرق الآشورية الرسولية بالعديد من الأسماء. سنقوم بذكر “كنيسة المشرق” على عكس كنيسة الغرب ، “كنيسة آشور” و “كنيسة بلاد ما بين النهرين” تذكيراً بأعضائها الذين ينتمون لهذه الحضارات القديمة والعظيمة ، “كنيسة بلاد فارس” ، تلك الإمبراطورية التي بنى من خلالها المسيحيون الشرقيون فضاءهم الجيوسياسي وقدموا الكثير من الشهداء ، “الكنيسة النسطورية” بالاتفاق مع لاهوت بطريرك القسطنطينية نسطوريوس في مجمع أفسس عام 431.

التسمية الرسمية “كنيسة المشرق الآشورية الرسولية” هي الأكثر اكتمالاً. أسسها وشرعها توما الرسول، يعود مصادرها إلى العصور القديمة حيث كان لها دور في التبشير.

نتج اسم “كنيسة المشرق الآشورية الرسولية القديمة ” بعد الانقسام الحاصل عام 1964 ، المرتبط باختيار التقويم المرجعي اليولياني أو الغريغوري.  شكل المؤمنين التابعين للتقويم اليولياني كنيسة المشرق الآشورية الرسولية القديمة.

علم آشوري
© D.R

مصادر كنيسة المشرق الآشورية الرسولية:

بحسب التقاليد، يعود الفضل في تبشير بلاد ما بين النهرين وأصل كنيسة المشرق الآشورية الرسولية إلى توما الرسول وتلاميذه آداي وماري (يرى البعض أن آداي الرسول هو ثاديوس ). ويقال أيضاً أن توما “كان سيتوقف عند قطيسفون أثناء رحلته إلى الهند”[1]بعد مروره بالموصل.

على الأغلب، تم التبشير بالديانة الجديدة بالقرب من المجتمعات اليهودية المحلية: “المجتمعات المتأثرة بالتبشير غير معروفة ، لكن من المعتقد أن المتحولين الأولين هم بالأصل من اليهود وشمل هذا جميع بلاد ما بين النهرين ، وحتى إلى ما بعد دجلة ، منذ ترحيل بابل تحت حكم نبوخذ نصّر. من المحتمل أنه تم تبشير هذه الطائفة ، كما حدث بالفعل في جميع مدن الإمبراطورية الرومانية”.[2]

تم تأسيس كنيسة المشرق الآشورية الرسولية في بداية القرن الرابع الميلادي، في الوقت الذي افتتح فيه الملك الفارسي شابور الثاني حقبة من الاضطهاد المناهض للمسيحيين ، حيث تم تبجيل العديد من شهداءهم على مر القرون.

في القرن الخامس ، أدى الصراع بين الإمبراطورية الرومانية والإمبراطورية الفارسية ، إلى جانب الخلافات الكريستولوجية بين المدارس اللاهوتية ، إلى تعميق الفجوة بين الكنائس الغربية والشرقية. بعد رفض قرارات مجلس أفسس (431) والترحيب بالبطريرك نسطور ، أكدت كنيسة المشرق انفصالها عن روما والقسطنطينية ، وأكدت أكثر من أي شيء آخر طابعها المستقل. إنها شهادة الميلاد الثانية لكنيسة المشرق بعد تأسيسها من قبل القديس توما.

_______

[1] ID ص21

[2]  ضمن تاريخ كنيسة المشرق، ريموند لو كوز، 1995، ص22

وادي نهلة في أقصى شمال العراق، على الأراضي "الآشورية".
نيسان 2018 © باسكال ماغيسيان / ميزوبوتاميا

ازدهار وإشراق الرهبانية في كنيسة المشرق:

على مر العصور كانت جبال بلاد ما بين النهرين مكاناً لازدهار الكنيسة المشرقية وملجأ لها ، والتي كان يصعب الوصول إليها في وقت من الأوقات.

كان لمنطقة عقرة ، المعروفة باسم مقاطعة مارغا ، أديرة كبيرة جدا تعود للكنيسة الشرقية ، مثل دير ربان بار إيدتا ، و دير مار يعقوب الكبير في بيت عبي ( بيث أبه)[1] ، الذي كتب قصته في القرن التاسع الراهب اللامع والأسقف توماس دي مارغا والمعروف أنها بنيت في نهاية القرن السادس. علاوة على ذلك ، وبفضل كتاب الرؤساء من تأليف توماس دي مارغا ، نجد وثائق تاريخية غنية تابعة للكنيسة الشرقية بين القرنين السادس والتاسع[2]. في القرن التاسع ، كان هناك أكثر من عشرين ديراً غير معروفين نسبياً في مقاطعة مارغا. يتم ذكر اثنان منهم فقط في بعض المصادر بعد القرن العاشر. في بداية القرن السابع عشر ، تم ذكر أربعة أديرة فقط في منطقة عقرة مع ستين قرية مسيحية تابعة لكنيسة المشرق.

_______

[1] وجد هذا الدير بالقرب من عقرة. في نهاية القرن التاسع عشر لم يكتشف عالم الجغرافيا فيتال كينيه إلا بعض الآثار. مراجعة “تركيا الآسيوية. الجغرافية الإدارية. إحصائية مفصلة لجميع مناطق آسيا الصغرى”، الجزء الثاني. إرنست ليغو، باريس 1891، ص 844-845.

[2] ضمن “المنظمة الكنسية لكنائس الشرق، 1318-1913″، دافيد ويلمشيرست، طبعة بيترس(لوفان) 2000 ص 155.

البطريرك الآشوري شيمون التاسع عشر حواليى عام 1905 في كوتشانه
© صندوق الموصل، مكتبية الدومينيكان في سولشوار (باريس). سلسلة Z58,2 ألبوم بني
صليب آشوري مع زخرفة نباتية عثر عليه في الموقع الأثري في بازيان
© البعثة الأثرية الفرنسية في بازيان تحت إشراف فنسان ديروش (CNRS ، UMR 8167) ونارمين علي محمد أمين (جامعة صلاح الدين في أربيل، كردستان العراق)

نبذة تاريخية: الآشوريين من القرن السادس عشر إلى القرن الحادي والعشرين:

في القرن السادس عشر، تسبب الانشقاق الذي حدث داخل كنيسة المشرق الآشورية الرسولية بولادة الكنيسة الكلدانية (الموحدة في روما) مما أحدث ضجة كبيرة. غالبية المسيحيين في كنيسة المشرق الآشورية الرسولية انتقلوا تدريجيا إلى الكنيسة الكلدانية (الكاثوليكية). كانت عواقب هذا الانشقاق على الكنيسة الشرقية العظيمة في القرون الأولى أنها أصبحت “في نهاية العصور الوسطى ، أمة كنسية بسيطة” [1]، معزولة في المناطق الحدودية الجبلية للإمبراطوريات الفارسية (شمال غرب إيران) والعثمانية (أقصى جنوب شرق تركيا وشمال العراق).

خلال القرن التاسع عشر و تحت الحكم العثماني ، ضاعفت القبائل الكردية نهب القرى المسيحية وعمليات القتل والخطف. في 1843-1847 كانت المجازر كارثية: ” ارتكب الأمير الكردي بوتان بدر خان مذابح بين الآشوريين الكلدان في مقاطعة فان. تم ذبح أكثر من 10000 رجل، وخطف الآلاف من النساء والفتيات وجعلهن مسلمات بالقوة ، و احرقوا جميع القرى و الممتلكات الآشورية الكلدانية”[2]. في 1894-1896 تغيرت طبيعة عمليات القتل ضد المسيحيين (الأرمن والآشوريون- الكلدان- السريان) التي نُظمت على أعلى المستويات في الإمبراطورية من قبل السلطان عبد الحميد الثاني ، المعروف باسم السلطان الأحمر ، الذي أطلق قواته الحميدية لمهاجمة المناطق المسيحية. أصبحت هذه المجتمعات المسيحية هشة للغاية نتيجة مذابح الإبادة الجماعية المرتكبة آنذاك.

عندما أطاحت الثورة القومية التركية الشابة بالسلطان في عام 1908 ، تجدد الأمل لدى مسيحيي الإمبراطورية. لكنه كان مجرد وهم. منذ عام 1909 ، كانت مذابح أضنة مقدّمة للتدمير المنظم والمخطط للمجتمعات المسيحية التي ارتكبت بين عامي 1915 و 1917 تحت غطاء الحرب العالمية الأولى. منذ بداية الحرب ، في خريف عام 1914 ، اخترقت القوات التركية – الكردية بلاد فارس وقامت بقتل المجتمعات الآشورية والكلدانية في مقاطعة أورمية. في نيسان 1915 ، عندما بدأت الإبادة الجماعية للأرمن في المقاطعات الشرقية للإمبراطورية العثمانية ، نجا مائة وخمسون ألفاً من الآشوريين المجتمعين معاً في جبال هكاري (أقصى الجنوب الشرقي من تركيا) في ولاية فان، حول مقر البطريركية في كوتشانيه[3] (منذ عام 1662) حيث كان الكاثوليكوس مار شمعون “من عائلة تحمل الاسم نفسه ، ضامن للتقاليد في عهده منذ عام 1450”.[4] قاوم الأشوريون في هكاري وبشدة المهاجمين الأتراك والأكراد ، قبل أن يجبروا على النزوح الرهيب إلى بلاد فارس: “إنهم يعبرون الجبال العالية إلى سلاماس في إيران في 7-8 تشرين الأول عام 1915. من أصل 100000 وصل عدد الناجين إلى 50،000 وفارق الباقون الحياة. رحب بهم الجيش الروسي ومواطنيهم (…) ولكن السكان المحليين رفضوا وصولهم ودمروا أماكنهم على الفور. بين عامي 1915 و 1917 ، استمرت المجازر واشتدت حدتها ضد الأرمن والسريان والكلدان والآشوريين في جميع بلدات وقرى مقاطعات فان وبيتليس وماموريتوليز العثمانية ويرزيروم وديار بكر وحلب. إلى جانب عمليات القتل الرهيبة تمت أيضاً عمليات التهجير على طرق الموت مروراً بصحاري سوريا وبلاد ما بين النهرين. في صيف عام 1918 ، وبعد إهمال الحامية الروسية لهم ، ” سلك حوالي ثمانين ألفاً من الآشوريين – الكلدان ، مع ماشيتهم وممتلكاتهم” [5] مرة أخرى طريق الهجرة من أورمية إلى همدان في فارس ، قبل الوصول إلى بلاد ما بين النهرين في بعقوبة (50 كم شمال شرق بغداد). نصف المبعدين لقوا حتفهم خلال هذه المحنة الجديدة.

في بلاد ما بين النهرين وتحت الانتداب البريطاني ، شكل الآشوريون وحدات قتالية ، اللاويين الأشوريين ، الذين شاركوا في الحفاظ على النظام ، على أمل الحصول على تعويض سياسي يناسب الأمة الآشورية الكلدانية. “بدلاً من منحهم دولة ، فإن معاهدة  سيفربتاريخ 10 آب 1920 ، الموقعة بين تركيا والقوات المتحالفة والقوات المرتبطة بها ، منحت الأشوريين – الكلدان الضمانات والحماية فقط في إطار كردستان المستقلة مستقبلاً. ظلت هذه المعاهدة حبراً على ورق[6]. بالاعتماد على أنفسهم فقط ، حاول 6500 آشوري بقيادة الجنرال أغا ​​بيتروس إعادة احتلال هكاري في تشرين الأول 1920 ، و تحول هذا إلى رحلة عقاب بلا نهاية. في عام 1923 ، وضعت معاهدة لوزان حداً للأوهام المستقلة للآشوريين والأرمن ، وحظرت في الوقت نفسه أي احتمال للعودة. عندما جاءت نهاية الانتداب البريطاني واستقل العراق في 3 تشرين الأول عام 1932 ، أرادت السلطات العراقية تفريق الآشوريين -الكلدان. لكن الآشوريون رفضوا هذه المحاولات وقاوموها. في تموز 1933 ، ألف منهم حملوا السلاح وذهبوا إلى سوريا تحت حكم الانتداب الفرنسي على أمل التفاوض على استقرار جماعي ودائم لمجتمعهم. عند العودة في أوائل شهر آب إلى العراق مروراً بقرية فيشخابور لجلب عائلاتهم ، تم إطلاق النار على المقاتلين الآشوريين من قبل قوات الملك فيصل ، لكنهم تمكنوا من هزيمة القوات العراقية. بعد هذه الإهانة ، قامت القوات العراقية بالانتقام من القرويين الأشوريين الكلدان في سيميل ، بالقرب من دهوك. بدأت المذبحة في 8 آب عام 1933 بمشاركة القبائل الكردية. حتى 11 آب، تم إبادة ثلاثة آلاف من الرجال والنساء والأطفال. ” الضباط والجنود العرب الذين ارتكبوا هذه الجرائم حصلوا على ترفيع سنة وحظوا بالترحيب بالنصر في الموصل وبغداد ؛ تمت ترقية قائدهم العقيد الكردي بكر صدقي إلى رتبة جنرال[7] “.

ما تبقى من القرن العشرين لم يكن أكثر سعادة بالنسبة للآشوريين الكلدان. خلال الحرب العالمية الثانية ، ساهمت وحدات القتال الآشورية الجديدة في المجهود الحربي البريطاني ضد الحكومة العراقية المدعومة من ألمانيا النازية. لم يحصلوا على أي نظير دبلوماسي. من عام 1961 حتى عام 2003 ، أثرت الحروب الأهلية المتتالية بين الانفصاليين الأكراد وحكومة بغداد بشكل مؤلم على المجتمعات المسيحية الآشورية الكلدانية في شمال البلاد: الاغتيالات ، الابتزاز ، تدمير التراث ، النزوح القسري للسكان ، التعريب القسري ، القتل بالغاز ، (…).

فتحت نهاية حكم صدام حسين المستبد في عام 2003 حقبة من فوضى المافيا الإسلامية ، والتي خلالها اضطهد العديد من الجماعات الإجرامية مثل تنظيم القاعدة وداعش مختلف الطوائف المسيحية. رغم كل الصعاب ، في الجبال الكردية ، يتمتع الآشوريون وغيرهم من المسيحيين في العراق بفترة راحة تاريخية ، وذلك بفضل السياسة الخيرية للحكومة الإقليمية الكردية لإعادة توطين المجتمعات المسيحية الأصلية. الآن، بإمكان كنيسة المشرق الآشورية الرسولية أن تفكر في المستقبل.

عرفت كنيسة المشرق الآشورية الرسولية انشقاقاً آخر منذ عام 1964 بسبب مسألة التقويم المرجعي. انتقلت الغالبية العظمى من الآشوريين إلى اتّباع التقويم الغريغوري ليكونوا على اتصال مع المسيحيين في المنطقة. وشكّل أولئك الذين ظلوا مخلصين للتقويم اليولياني كنيسة المشرق الآشورية الرسولية القديمة، لكن هذا الانقسام لا يغير الشعور بالانتماء إلى كنيسة واحدة.

_______

[1]  ضمن من الإبادة إلى الشتات: الاشوريين – الكلدان في القرن العشرين ، جوزيف أليشوران، مقالة نشرت ضمن إيستينا 1994، عدد4، ت1-ك1ن ص4

[2] أوجين غريسيل في من سيتذكر؟ 1915 إبادة الآشوريين الكلدان، جوزيف يعقوب ، ص 128

[3] في عام 1988 لم يبقى من هذه البطركية إلا الكنيسة الصغيرة مار شاليتا في وضع سيئ وهي بنيت عام 1689 . ماذا تبقى منها عام 2018؟ المصدر جوزيف أليشوران.

[4] ضمن من الإبادة إلى الشتات: الاشوريين – الكلدان في القرن العشرين ، جوزيف أليشوران، مقالة نشرت ضمن إيستينا 1994، عدد4، ت1-ك1ن ص5

[5] في من سيتذكر؟ 1915 إبادة الآشوريين الكلدان، جوزيف يعقوب ، ص 149

[6] ضمن من الإبادة إلى الشتات: الاشوريين – الكلدان في القرن العشرين ، جوزيف أليشوران، مقالة نشرت ضمن إيستينا 1994، عدد4، ت1-ك1ن ص24

[7] ضمن من الإبادة إلى الشتات: الاشوريين – الكلدان في القرن العشرين ، جوزيف أليشوران، مقالة نشرت ضمن إيستينا 1994، عدد4، ت1-ك1ن ص29

آب 1933: صور لآشوريين قبل مذبحة سميل
© صندوق الموصل، مكتبية الدومينيكان في سولشوار (باريس). سلسلة Z58,2 ألبوم بني

السكان الآشوريين في العراق:

في نهاية القرن التاسع عشر وعشية الحرب العالمية الأولى ، قدرت الأمة الآشورية بحوالي مليون شخص في العراق وإيران وتركيا. في عام 1957 ، كان عددهم يتراوح بين 750،000 و 1 مليون في العراق. في بداية عام 1970 ، انخفضت التركيبة السكانية إلى 300000. في عام 2017 ، كانت أقل من 40،000. وهذا الانهيار الديموغرافي هو نتيجة لجميع الكوارث التاريخية المتعاقبة.

المناطق الرئيسية لتواجد الآشوريين في العراق هي دهوك – نوهدرا مع 2000 أسرة في المدينة. يوجد حوالي 1500 أسرة منتشرة في 55 قرية حول دهوك – نواهدرا ، في مناطق باروار وسيمل وزاخو والعمادية. العدد الكلّي للآشوريين في محافظة دهوك – نوهادرا هو ما يقارب ال 20000 نسمة[1].

لا تزال هناك 4 أديرة كبيرة لكنيسة المشرق الآشورية الرسولية: مار أوديشو ، مار قيوما في كاني ماسي دوريه ، مار جاورجيوس في كاني ماسي إيد ومار موشى فى كاني ماسي شليك.

_______

[1] المصدر : خوري فيليبوس، كاهن كنيسة مار نرساي الآشورية  في دهوك – نوهادرا

الحدود السياسية جنوب القوقاز، بلاد ما بين النهرين، الشرق الأدنى
© فرنس أرميني 2008

تاريخ وأخبار الكاتدرائية – البطريركية:

صُممت كاتدرائية – بطريركية مريم العذراء في عام 1984 من قبل المهندس والمصمم بابا خوشابا.

أثرت هجرة مسيحيي بغداد سلباً على عدد مرتادي هذه الكاتدرائية منذ انهيار نظام صدام حسين. حتى عام 2003 ، كان يوجد 1200 عائلة تأتي إلى الكاتدرائية ، مقابل 200 عائلة كأقصى حد في عام 2018.

على الرغم من هذا الانهيار السكاني ، تحتفظ الكنيسة بالعديد من الأنشطة التعليمية والثقافية والرياضية. يوجد في هذه الكاتدرائية كاهنان : الكاهن عزريا وردة بنيامين والأب يوحنا متي.

بالإضافة إلى الكاتدرائية – البطريركية ، هناك كنيسة أخرى في بغداد تابعة لكنيسة المشرق القديمة وهي مارت شموني الواقعة في حي الدورة  جنوب بغداد.

كاتدرائية - بطريركية مريم العذراء التابعة لكنيسة المشرق القديمة في بغداد.
نيسان 2018 © ليث باسيل نالبنديان / ميزوبوتاميا

وصف الكاتدرائية – البطريركية:

تم تصميمها وفقًا للتقاليد المعمارية للكنيسة الشرقية ، وما يميزها أنها تقع في الطابق الأول.

ففي الطابق الأرضي، أسفل الكنيسة، توجد غرف الكهنة وقاعات الأنشطة الدينية والاجتماعية والمكاتب الإدارية. للكاتدرائية ثلاثة صحون. يتم فصل الصحن المركزي الكبير جداً عن الممرات بأقواس نصف دائرية تعلوها نوافذ. وفقًا للتقاليد الآشورية ، لا توجد أي أيقونة أو زخارف في الكنيسة ، باستثناء الثريات المثبتة على السقف والتي تساهم في تجميل الفضاء المقدس.

تم وضع البلاط على أرضية الكاتدرائية أما جدرانها فهي مطلية.

يتم فصل المكان المقدس عن الصحن بواسطة باب ملكي واسع مع عمودين وستائر متقاطعة. يعبّر تصميم المكان المقدس المغطى بالحجارة حتى الوصول إلى المذبح العالي عن الحداثة. يعلو قلب الكنيسة  قبة نصف كروية تنحدر منها ثريّا ملفتة للنظر.

يشمل المجمع الديني الذي تقع فيه كاتدرائية مريم العذراء على مقر البطريرك الذي يقيم فيه مار آداي الثاني ، كاثوليكوس (بطريرك) كنيسة المشرق الآشورية الرسولية القديمة منذ عام 1970. كما يحوي على قاعات للرياضة والتعليم المسيحي ، وقاعات الاحتفالات واثنين من بيوت الضيافة.

صحن كاتدرائية - بطريركية مريم العذراء التابعة لكنيسة المشرق القديمة في بغداد.
نيسان 2018 © ليث باسيل نالبنديان / ميزوبوتاميا
المكان المقدس والمذبح الرئيسي ضمن كاتدرائية - بطريركية مريم العذراء التابعة لكنيسة المشرق القديمة في بغداد.
نيسان 2018 © ليث باسيل نالبنديان / ميزوبوتاميا
صحن كاتدرائية - بطريركية مريم العذراء التابعة لكنيسة المشرق القديمة في بغداد، مشهد من المذبح.
نيسان 2018 © ليث باسيل نالبنديان / ميزوبوتاميا

المساهمة في الحفاظ على ذاكرة الصروح الأثرية

صور عائلية، مقاطع فيديو، شهادات، شاركونا ملفاتكم لإغناء موقعنا

أنا أشارك